إي ميل

تفتح المحال التجارية أبوابها، نسبيا، وفي إطار شروط قاسية لتقليل إمكانية العدوى بفيروس كورونا

سمعي
صفوف طويلة من المتسوّقين أمام محل "لوي فيتون" الفرنسي الشهير، زوريخ، سويسرا (28 نوفمبر 2020)
صفوف طويلة من المتسوّقين أمام محل "لوي فيتون" الفرنسي الشهير، زوريخ، سويسرا (28 نوفمبر 2020) REUTERS - ARND WIEGMANN
3 دقائق

ارتداء القناع الواقي وتطهير الأيدي هي الشروط المعروفة، ولكن السلطات فرضت على أصحاب المتاجر تقليل عدد الزبائن المتواجدين داخل المتجر، بحيث يتمتع كل زبون بمسافة أربعة أمتار تفصله عن الزبائن الآخرين، وتقليل الاتصال المباشر بين الزبائن والعاملين، باختصار كافة الشروط تهدف لاحترام مسافات فاصلة ومنع الاتصال المباشر بين الأشخاص المختلفين لتخفيض فرص نقل الفيروس.

إعلان

وكان من المستحيل أن تغيب التكنولوجيا عن هذا التحدي الجديد، وبدأ الأمر من اليابان، حيث تم تزويد بعض المتاجر الكبرى بعدد من الروبوت الصغير لمراقبة الزبائن وما إذا كانوا يرتدون الأقنعة الواقية ويحترمون مسافة التباعد الاجتماعي، وفور مخالفة أحدهم لإحدى القاعدتين يتوجه إليه روبوت لينبهه لضرورة احترام القواعد، ويرى المراقبون أن هذه الطريقة مفيدة على مستويين، الأول نفسي، ويتعلق بأن الأفراد قد يقبلون بصورة أفضل التنبيهات عندما تأتي من روبوت أكثر مما لو أتت من إنسان آخر، كما أن استخدام هذا الروبوت يقلص فرص التواصل بين شخصين، أي الزبون والعامل في المتجر.

ويستخدم البعض الآخر، لتحقيق هذا الهدف، الكاميرات الذكية المزودة ببرمجيات تصوير ثلاثية الأبعاد تحدد المسافات التي تفصل كل شخص عن الآخر، وفي حال تجاوز الحدود المسموح بها، فإنها مزودة بمكبر للصوت يحذر المعنيين.

وعلى مستوى آخر، تزودت بعض المتاجر بسجادة مدخل ذكية، نظرا لأنها متصلة ومزودة بلواقط، تسمح لها بإحصاء عدد من دخلوا ومن خرجوا من المتجر، وما أن يصل عدد من في الداخل إلى الحدود المسموح بها، حتى تقوم بإغلاق المداخل بصورة أوتوماتيكية.

وفي إطار تقليل التواصل بين الزبائن والعاملين في المتجر، تستطيع بعض المحال، إلغاء صندوق الدفع بفضل عربات التسوق الذكية، التي تقوم بالتعرف على كل سلعة يضعها الزبون فيها وتسجل سعرها، وعند إعلان الزبون عن نهاية عملية الشراء لاحتياجاته، تخصم عربة التسوق الذكية سعر مشترياته من حسابه المصرفي مباشرة.

وتحديد عدد الزبائن المسموح به داخل المتجر أو المحل يعتبر مشكلة أخرى، ذلك إنه يعني امتداد الطوابير أمام المداخل، وهنا تقوم برمجية مجانية على الهاتف الذكي تسمى Wait link بقراءة كود خطي QR موضوع على واجهة المحل، ويتسلم فورا على الهاتف اخطارا بترتيبه في الدور، ووقت الانتظار المتوقع، بحيث يمكنه متابعة عملية التسوق في أماكن مختلفة، حتى تصله رسالة أخرى تنبهه إلى أنه حان عليه الدور للدخول إلى المحل.

وكل هذا، على ما يبدو، وللأسف، سيبقى شكل الحياة لمدة عامين أو أكثر وفقا للكثير من المختصين.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم