تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

لماذا عليكم ترك فيسبوك ؟ بعض الأدوات لوقف إدمانكم

سمعي
-
- © نايلة الصليبي - The Social Dilemma

لا زلتم تتحملون المشاحنات مع الغرباء أو المعارف، وتحمل التلاعب في مزاجكم وآرائكم؟ لا زال لديكم القدرة على الغرق في المعلومات الكاذبة ونظريات المؤامرة والمقالات المضللة التي تنتجها مزارع النقرات clickfarm التي "تفبرك الأخبار" لإثارة الفضول ودفع المستخدم على النقر لجذب الإعلانات، ولا زال لديكم القدرة على التعرض وتحمل مختلف أشكال التطرف، وإضاعة الوقت لساعات طويلة يوميا على فيسبوك؟  لماذا عليكم ترك "فيسبوك" الإجابة مع  نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية.

إعلان

هل تعرفون أنه بإمكانكم إرسال صور أطفالكم وحيواناتكم الأليفة وحفلات العشاء مع أصدقائكم مباشرة وبشكل آمن والتواصل معهم، دون التطبيق الذي بناه السيد زوكيربرغ؟

كثيرون اليوم تركوا "فيسبوك" وأخواته، كما فعلت منذ سنوات. كثيرون بات لديهم، مثلي، نفور قوي من أي شيء ينتهك خصوصيتهم الشخصية، والتعرض للتتبع والترصد من أجل حفنة من الإعلانات وغيرها؛ خاصة بعد مشاهدة الوثائقي"The Social Dilemma" والوثائقي الآخر عن فضيحة "كامبريدج اناليتيكا" The Great Hack.

ومن قرأ مجموعة من الكتب حول تأثير ادمان هذه التقنيات على العقل البشري:

Irresistible: The Rise of Addictive Technology and the Business of Keeping Us Hooked

The Shallows: What the Internet Is Doing to Our Brains

أما الذين يترددون في قطع هذا "الحبل الأزرق" بالرغم من قلقهم، أنصحهم بتثبيت بعض الإضافات لبرامج تصفح الإنترنت، التي ستساعدهم على وقف إدمانهم وتطفل "فيسبوك" وأخواته:

  • News Feed Eradicator for Facebook : لوقف إدمانهم على الـ NewsFeed عن طريق استبداله بأقوال ملهمة. تتوفر هذه الإضافة لمتصفحي كروم و فايرفوكس
  • uBlockOrigin   :تحظر هذه الإضافة المحتوى غير المرغوب فيه على الويب. وتستخدم قوائم تصفية أو فلترة متعددة، كإضافة AdBlock مثلا، لوقف الإعلانات.

كنت قد اقترحت مجموعة من الإضافات والتطبيقات  لمساعدة المستخدم على وقف تتبع المنصات الاجتماعية ومواقع الإنترنت :

  • privacy Badger
  • Ghostery
  • Facebook Container، إضافة لمتصفح فايرفوكس، هي مستوعب خاص لاحتواء منصة "فيسبوك" ومنعها من التلصص على ما يقوم به المستخدم والخدمات التي يستعملها والبرامج وغيرها من الاستخدامات.

منصة "فيسبوك" ماتت، لكن  مارك زوكيربرغ لا يعلم ذلك بعد ... لماذا؟  الإجابة في حلقة مقبلة من "إي ميل" ...

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامَج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.