إي ميل

Dark Web أو الإنترنت المظلم في دائرة الضوء في ظل وباء كورونا

سمعي
العمل عبر الإنترنت
العمل عبر الإنترنت © (رويترز)

في ظل وباء كورونا، أصبحت الاجتماعات الظاهرية والعمل عن بعد عبر الإنترنت، ممارسة يومية والحل الوحيد للكثيرين للاستمرار في العمل، والأمر لم يختلف كثيرا بالنسبة لعالم الجريمة، إذ كان ينبغي على مروجي المخدرات مواصلة أعمالهم في ظروف الوباء والحظر الصحي. وهم، أيضا، لجأوا إلى الإنترنت، ولكن ليس الإنترنت الذي نعرفه وإنما استخدموا ما يعرف باسم Dark Web أو الإنترنت المظلم أو الإنترنت السفلي.

إعلان

والإنترنت المظلم هو تجمعات من المواقع التي لا ترصدها محركات البحث التقليدية، والتي لا تمكن زيارتها إلا عبر متصفحات خاصة تخفي هوية من يستخدمها وعنوان الـ IP الخاص به، وتتعايش عدة شبكات في الإنترنت المظلم، مثل I2p, Freenet ولكن أشهر هذه الشبكات هي، بطبيعة الحال، شبكة Tor، حيث تمكنت الشرطة الألمانية قبل أيام من رصد وإغلاق أكبر موقع في العالم لبيع المخدرات وأوراق الهوية المزورة والنقود المزيفة.

شرطة مدينة أولدنبرغ الألمانية التي قامت بذلك اعتبرت أن موقع Darkmarket هو أكبر سوق في العالم على Dark Web، إذ كان يتمتع بنصف مليون مستخدم ويتبع له أكثر من 2400 بائع في مختلف أرجاء العالم، وتم إجراء أكثر من 320 ألف صفقة عبر هذا الموقع باستخدام العملات الإلكترونية بقيمة تعادل 140 مليون يورو، وقد تم اعتقال المسؤول عن الموقع، وهو أسترالي في الرابعة والثلاثين من العمر، على الحدود الألمانية الدنماركية، وأدى التحقيق لضبط أكثر من 20 مخدم في مولدافيا وأوكرانيا.

ولكي نفهم الصورة بشكل أفضل، يجب أن نعرف أن كل من يلجأ إلى Dark Web ليس بالضرورة من المجرمين فقط، وإنما يستخدمه، أيضا، المعارضون السياسيون للأنظمة الديكتاتورية التفافا على الرقابة البوليسية، وهو بالتالي، يسمح أيضا بالحفاظ على حريات التعبير والرأي، ويتضمن Dark Web مواقع تجارية حقيقية موازية لمواقع مثل Amazon وCdiscount، حيث تتوفر آليات الدفع وإمكانية تقديم الشكاوى وخدمة الرد عليها.

ويبقى السؤال عن كيفية عمل هذه الشبكة الموازية والتحرك على مواقعها بصورة خفية؟ 

ما يحدث هو أن تبادل المعلومات يتم بصورة مشفرة وعبر سلسلة من أجهزة الكومبيوتر الوسيطة، والمتوفرة في مختلف أرجاء العالم بفضل أشخاص أو مؤسسات تتبرع بذلك، ويشكل كل من هذه الأجهزة عقدة تمر من خلالها حزمة المعلومات، وتعاقب هذه العقد يجعل من تعقب مصدر الحزمة الرئيسي أمرا مستحيلا، ذلك إن كلأً من هذه العقد لا تستطيع التعرف أو رصد العقدة السابقة أو العقدة التالية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم