إي ميل

عمالقة الإنترنت يريدون فرض إرادتهم على أستراليا

سمعي
فيسبوك وغوغل
فيسبوك وغوغل © أ ف ب
3 دقائق

أزمة كبيرة وتهديدات مباشرة وصريحة متبادلة بين أستراليا وعملاقي الإنترنت فيسبوك وغوغل، والقصة بدأت مع مشروع قانون أو ما أسمته الحكومة الأسترالية بـ"مدونة سلوك" تفرض على منصات الإنترنت دفع مبالغ مالية للمؤسسات الإعلامية عندما تنشر محتوياتها الصحفية.

إعلان

اليوم، تنشر الكثير من المقالات من كافة صحف العالم على غوغل وفيسبوك، وهو ما تريد كانبيرا تعديله بصورة جذرية وإجبار هذه المواقع على تسديد أثمان ما تستخدمه لوسائل الإعلام.

وينبغي القول إن رد غوغل وفيسبوك، وهما الطرفان المستهدفان بمدونة السلوك الأسترالية، هذا الرد كان عنيفا وتضمن تهديدات مباشرة، إذ لوّحت المجموعتان الأميركيتان بوقف خدماتهما الرئيسية في أستراليا في حال تطبيق القانون الجديد، وكانت ميل سيلفا المديرة العامة لغوغل في أستراليا واضحة عندما أعلنت للبرلمان الأسترالي أن مجموعتها ستحجب محركها للبحث في أستراليا في حال العمل بهذا القانون.

فيسبوك حذّرت، من جانبها، بأنها قد تمنع المستخدمين في أستراليا من مشاركة محتويات من وسائل إعلام أسترالية على منصتها، ويمارس مارك زوكربرغ ضغوطا على الحكومة الأسترالية، وأجرى، في نهاية يناير / كانون الثاني، اتصالا هاتفيا مع وزير المالية الأسترالي جوش فريدنبرغ للحديث معه بشأن مدوّنة السلوك وتبعاتها، ويبدو أن الحديث لم يكن سهلا إذ قال الوزير إثره "ما أعلمه هو أن وسائل الإعلام يجب أن تتقاضى المال عن محتوياتها. وما أعلمه أيضا هو أنه... في هذه المسألة أو في التهديد الإلكتروني والمحتويات الإرهابية على الإنترنت، جهّزنا أنفسنا لمواجهة عمالقة الإنترنت".

وذهبت الأمور حتى إعلان الأستراليين عن خطة بديلة لمواجهة تهديدات المجموعتين الأمريكيتين، ولكن الخطة البديلة هي في حقيقة الأمر تأتي من محاولة عملاق ثالث هو مايكروسوفت الذي يحاول الاستفادة من الموقف ويطرح نفسه كبديل، ويبدو أن رئيس "مايكروسوفت" ساتيا ناديلا تطرق في الحديث مع رئيس الحكومة الأسترالي سكوت موريسون إلى إمكانية تطوير محرك البحث بينغ التابع لشركته، في حال أوقفت غوغل محركها، مؤكدا ان لديه البديل لغوغل.

ولكن الجميع يعرف جيدا، وهناك التجارب الصينية والإيرانية، ان السمة الأكثر أهمية في هذا المجال هي التواجد في كافة أنحاء العالم ... وأن الشبكات المحلية تبقى محلية وإن كانت في قارة مثل أستراليا أو يستخدمها أكثر من مليار شخص كما في الصين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم