إي ميل

نظارات ذكية متصلة لمساعدة الأطفال والمراهقين الذين يعانون عسر القراءة

سمعي
نظارات ذكية متصلة لمعالجة عسر القراءة لدى الأطفال
نظارات ذكية متصلة لمعالجة عسر القراءة لدى الأطفال © Lexilens

تنقل نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية، ابتكارا تقنيا لنظارات ذكية متصلة مجهزة بعدسات إلكترونية مع مرشحات نشطة تساعد الأطفال والمراهقين الذين يعانون عسر القراءة.

إعلان

منذ سنوات وأنقل لكم في هذه الفقرة ابتكارات التكنولوجيا في عالم الرياضة والصحة والطبابة التي تعتمد تسهيل ومساعدة البشري الذي بات متصلا بامتياز. ففي عصر الذكاء الاصطناعي والتقنيات القابلة للارتداء wearable Technology، ها هي اليوم تدخل هذه التقنيات عالم من يعانون عسر القراءة أو Dyslexia

فالخلط بين الحروف والكلمات، تشكل للعديد من الأطفال والمراهقين حاجزا صعبا للتقدم في التعلم والدراسةـ ونتيجة ذلك يشعرون بالفشل، وعدم الثقة بالنفس. ويواجه المصابون بعسر القراءة مشكلات في تعلم القراءة أو الهجاء أو الكتابة بغض النظر عن مستويات الذكاء الطبيعية لديهم. فبالنسبة للمصابين بعسر القراءة، تبدو الحروف متحركة أو في موضع خطأ، ويمكن أن يختلط عليهم الأمر في اتجاه الكتابة بين اليمين واليسار.

عام 2017 خلصت دراسة نشرها باحثان فرنسيان في علوم فيزياء الليزر من جامعة رين، Albert Le Floch و Guy Ropars.  الحائزان عام 2020 على جائزة "الأكاديمية الوطنية للطب" عن أعمالهم هذه التي نشرت في أكتوبر 2017 في مجلة  "بحوث الجمعية الملكية"The Royal Society،  عن  السبب المحتمل وراء حالات "عسر القراءة" التي تكمن في خلايا صغيرة داخل العين البشرية في منطقة من شبكية العين تسمى fovea يمكن أن تكون الأصل البيولوجي وراء عجز القراءة والهجاء.

ففي معظم حالات عسر القراءة التي لاحظها باحثان، كشفا، عن وجود بقع مستديرة مهيمنة في العينين، وليس في عين واحدة. إذ تتميز عينا الإنسان بأن أحداهما تكون مهيمنة، وذلك على نفس النحو الذي تكون إحدى اليدين مهيمنة. وهو ما يؤدي إلى الضبابية والتشوش في الرؤية.

اكتشف الباحثان اختلاف شكل البقع عميقا داخل العين، حيث توجد الخلايا المخروطية الحمراء والخضراء والزرقاء، المسؤولة عن تحديد الألوان.ولدى من لا يعانون عسر القراءة، كانت البقع الزرقاء الخالية من الخلايا المخروطية مستديرة في إحدى العينين، ومستطيلة أو غير منتظمة الشكل في العين الأخرى، وهو ما يجعل المستديرة هي العين المهيمنة.

أما من يعانون عسر القراءة، كان في البقع في كلتا العينين بنفس الاستدارة، وهو ما يعني أن أيا من العينين هي المهيمنة. وينتج عن هذا ارتباك المخ بسبب وجود صورتين مختلفتين بعض الشيء.

هذه الدراسة دفعت بشركة ناشئة فرنسية Abeye  إلى تطوير نظّارات ذكية بالتعاون مع شركة نظارات طبية فرنسية Atol، هذه النظارات الذكية  تحمل اسم  Lexilens  وهي مجهزة بعدسات إلكترونية مع مرشحات نشطة تزيل الصور طبق الأصل، أو الصور المرآة التي يشاهدها الأشخاص الذين يعانون عسر القراءة. ويتم التحكم في هذه المرشحات عن طريق إلكترونيات مدمجة في ذراع إطار النظارات وتُعدل المرشحات خلال الاستخدام عبر تقنية البلوتوث في تطبيق على الهاتف الذكي.

الاختبارات الأولى، التي أجريت، تظهر فعالية في "أكثر من 90٪ من الحالات. من المتوقع أن تصبح نظارات Lexilens متاحة في وقت لاحق من عام 2021. فهي ما زالت قيد الاختبار. ستتوفر هذه النظارات للأطفال بسعر 399 يورو، بانتظار تطوير نموذجا للبالغين.

انوه برفض اتحاد المختصين في علم أمراض الكلام واللغة في فرنسا هذه التقنية، بحجة أن هذه النظارات ليست مخصصة لجميع أنواع عسر القراءة، وذكر الموقع أن ارتداءها يجب أن يكون مرفقا بجلسات علاج النطق.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامَج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم