إي ميل

وباء كوفيد يعطي شبكة الإنترنت دفعة جديدة

سمعي
شبكة الإنترنت ونقل المعلومات
شبكة الإنترنت ونقل المعلومات (Pixabay)

السؤال، ما هي نتائج وباء كوفيد على عالم الاتصالات والإنترنت، بعد أكثر من عام على انتشار فيروس كورونا؟تقرير أخير صادر عن Hootsuite، وهي أداة لمراقبة تطور شبكات التواصل الاجتماعي، يفيد أن أربعة مليارات وسبعمائة ألف شخص في العالم يستخدمون الإنترنت حاليا، بعد انضمام ثلاثمائة واثنين وثلاثين مليون مستخدم جديد خلال العام الجاري، أي زيادة بنسبة تتجاوز 7.5٪ عن العام الماضي، ما يقارب المليون مستخدم جديد يوميا وأكثر من عشرة مستخدمين جدد في الثانية الواحدة منذ بداية عام 2021.

إعلان

الرقم الأهم هو أن 92٪ من مستخدمي الإنترنت في العالم، يتصفحون الشبكة عبر الأجهزة المحمولة، سواء الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية ويمضون ما يقارب السبع ساعات يوميا على الشبكة، والرقم الثاني يؤكد أن نصيب شبكات التواصل الاجتماعي من مستخدمي الإنترنت يتزايد بصورة مستمرة، وأن نصف مليار شخص انضموا إلى هذه الشبكات منذ مارس / آذار العام الماضي، ليصبح 55٪ من البشر يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي، وتأتي شبكة WhatsApp في المركز الأول تليها شبكة فيسبوك، ثم شبكة انستغرام.

وتختلف اختيارات المستخدمين وفقا للشرائح العمرية، إذ يفضل من تقل أعمارهم عن 24 عاما شبكة انستغرام، وما بين الخامسة والعشرين والرابعة والثلاثين من العمر يفضلون فيسبوك، بينما تستخدم أغلبية من يتجاوزون الرابعة والثلاثين WhatsApp.

وبعيدا عن كل هذه الأرقام، فإن التوجه العام الذي تكشف عنه الدراسة يعاكس الكثير من التوقعات والتحليلات بشأن تراجع الإنترنت، على مستوى الاستخدام الشخصي، وخصوصا تراجع شبكات التواصل الاجتماعي.

دراسة أخرى صدرت في بداية الشهر عن جامعة ساري البريطانية، والحديث دائما عن وباء كوفيد والإنترنت، وخلصت هذه الدراسة إلى أن الاستخدام المتكرر للشبكة الدولية من قبل الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 55 و75عاما، كان مفيدا للصحة العقلية، خلال فترة الحظر الصحي، وكانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، ويؤكدون أن مستوى حياتهم كان أكثر جودة.

وشملت الدراسة حوالي ثلاثة آلاف وخمسمائة شخص، أثناء تدابير التباعد الاجتماعي في بريطانيا، وتوصل الباحثون إلى أن استخدام الإنترنت بشكل متكرر “مرة واحدة في اليوم أو أكثر” للاتصال مع الأصدقاء والعائلة ساعد في مكافحة الآثار النفسية السلبية للتباعد الاجتماعي والعزل لدى كبار السن.

على العكس من ذلك، وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت في الغالب للبحث عن المعلومات المتعلقة بالصحة عانوا من مستويات أعلى من أعراض الاكتئاب.

وربما كان لابد من وباء كوفيد لنكتشف دورا إضافيا وحيويا للشبكة الدولية في حياتنا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم