الآن غداً

الهجرة: ماذا تترك في أدب وفن أصحابها؟

سمعي
من اليمين نادين باخص،صادق كويش الفراجي،يوسف حبيش،عماد فؤاد
من اليمين نادين باخص،صادق كويش الفراجي،يوسف حبيش،عماد فؤاد © خاص مونت كارلو الدولية

هرباً من الدكتاتورية، الاحتلال، الأوضاع الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأمنية الصعبة، وبحثاً عن الحرية والآفاق الجديدة، يظل موضوع الهجرة قائماً لدى الكثير من الناس في البلدان العربية ومنهم الفنانون والكتاب.

إعلان

في العقدين الأخيرين ومع موجات الهجرة من البلدان العربية، هاجر الكثير من المثقفين العرب أملاً بواقع وحياة أفضل، فنانون وكتاب استمروا بإنتاج أعمالهم الفنية والأدبية خارج أوطانهم دون الانقطاع عنها، ليشار إلى انتاجاتهم أحياناً بـ "أدبُ المهجر" أو "فنُ المهجر"، هل فعلاً يختلفُ الإنتاج الفني لدى صاحبِه عند خروجه من وطنه؟ وما هو تأثير الهجرة على الإبداع؟  

للحديث حول الموضوع يستضيف طارق حمدان كلاً من:

المؤلف الموسيقي وعازف الإيقاع يوسف حبيش (فلسطين/ فرنسا)

الفنان البصري صادق كويش الفراجي (العراق/ هولندا)

الشاعر عماد فؤاد (مصر/ بلجيكا)

الروائية والقاصة نادين باخص (سوريا/ كندا).

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم