فيسبوك:خطأ في خوارزميات التوصية وفضائح متكررة ودعاوى قضائية ضد الإحتكار والخداع

سمعي 07:10
-
- © نايلة الصليبي - رويترز

 تتطرق نايلة الصليبي في "النشرة الرقمية"  إلى مجموعة المشكلات التي تهز شركة ميتا، منها خطأ في خوارزميات منصتي فيسبوك و انستغرام  يؤدي إلى زيادة المشاهدات للمحتوى المثير للجدل على مدى 6 أشهر وإلى مجموعة من الفضائح والدعاوى القضائية التي ستضع مارك زوكيربرغ و شركة "ميتا" في عين العاصفة القضائية.

إعلان

خطأ في خوارزميات فيسبوك يؤدي إلى زيادة المشاهدات للمحتوى الضار على مدى 6 أشهر

تمرالأيام حاملتا معها أسبوعيا فضائح شركة ميتا، الشركة الأم لفيسبوك، فبعد فضيحة لجوء فيسبوك لشركة استشارية مقربة من الحزب الجمهوري لنشر مقالات ومعلومات مفبركة والضغط على السياسيين لاستهداف تطبيق تيك توك وتصويره على أنه خطر خارجي على الأطفال وعلى المجتمع الأمريكي. إذا بتقرير داخلي من مهندسين من فيسبوك يكشف عن هفوة في خوارزميات الذكاء الاصطناعي رفعت مستوى تبادل المنشورات المضللة على منصتي فيسبوك وإنستغرام لمدة 6 أشهر قبل التمكن من إصلاح العطل.

فقد فشلت أنظمة فيسبوك في خفض توصية او downranking المنشورات التي تحوي صورالعري والعنف وأيضا أخفقت في وقف خفض توصية منشورات وسائل الإعلام الحكومية الروسية التي تعهدت منصة فيسبوك بالتوقف عن التوصية بها ردا على غزو روسيا لأوكرانيا.

يروج مارك زوكيربرغ ،الرئيس التنفيذي لفيسبوك، منذ عام 2018 و لقدرات فيسبوك  التقنية  على خفض التصنيف downranking ، لمواجهة المحتوى المثير للجدل الذي يخالف سياسة النشر على المنصة وكان يؤكد على أن خفض التصنيف هذا  هو الوسيلة المثلى  لتحسين جودة شريط الأخبار News Feed  ،  أذكر  هنا أن اسمه تحول لـــ  Feed ، فحسب زوكيربرغ خفض التصنيف لا يؤدي   فقط إلى إلغاء ما تسميه منصة فيسبوك بالمحتوى الإشكالي borderline” content الذي يصل إلى الحدود الفاصلة لانتهاك قواعده فحسب، بل يقوم أيضًا  بإلغاء المحتوى الذي تشتبه به أنظمة الذكاء الاصطناعي على أنه ينتهك شروط النشر  ولكنه يحتاج إلى مزيد من المراجعة البشرية. فحسب صحيفة the Verge   التي كشفت عن التقرير الداخلي لمهندسي فيسبوك، أنهم لاحظوا فشل الخوارزميات في تصنيف و ترتيب المحتوى في شهر أكتوبر، 2021 حين بدأت موجة مفاجئة من المعلومات المضللة تتدفق عبر شريط الأخبار news feed .  لم يتمكن المهندسون من العثورعلى السبب، وشاهدوا الزيادة تهدأ بعد بضعة أسابيع ثم ارتفعت  مرارا وتكرارا حتى تم إصلاح مشكلة الترتيب في 11 مارس 2022.تقول صحيفة The Verge أنه تم تصنيف هذه المشكلة على أنها ثغرة هندسية ذات الأولوية العالية التي تعتبر من أسوأ الأزمات التقنية لفيسبوك.

في غضون ذلك، يفخر مسؤولو فيسبوك، إلى حد الغرور، بكيفية تحسن أنظمة الذكاء الاصطناعي في الكشف الاستباقي عن المحتوى المثير للجدل على فيسبوك كخطاب الكراهيَة، والأخبار المضللة. مع إيلاء أهمية أكبر للتكنولوجيا كوسيلة للإشراف على المحتوى.وكانت قد أعلنت فيسبوك عام 2021 إنها ستبدأ في خفض ترتيب جميع المحتويات السياسية في شريط الأخبار.

لكن عندما تأتي ذرة الرمل لتعطل آلة عملاقة  يبلغ عدد مستخدميها ما يقارب 3 مليارات في العالم.يبقى السؤال، متى ستفهم تلك الشركات العملاقة أهمية الشفافية الحقيقية للخوارزميات للمساءلة وأيضا للمساعدة على اكتشاف المشاكل. تخيلوا فقط مدى تأثر مليارات الأشخاص بهفوات المنصة التي يستخدمونها يوميا؟

فيسبوك تواجه دعوى قضائية جماعية بتهمة خداع المعلنين

 تستمر مشكلات ميتا، الشركة الأم لفيسبوك وأخواتها من المنصات، إذ بات من الممكن للملايين من الأفراد والشركات، الذين دفعوا للإعلانات على فيسبوك وإنستغرام منذ 15 من أغسطس 2014، مقاضاة  شركة ميتا  كجزء من دعوى قضائية جماعية Class Action ؛ وذلك بعد قرار قاض أمريكي  استمرار الإجراء القانوني ضد شركة ميتا بشكل دعوى جماعية.

يأتي هذا القرار في أعقاب شكوى مقدمة إلى محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو في عام 2018؛ يتّهم فيها العديد من المعلنين فيسبوك، بتضخيم مؤشر الوصول "المحتمل" للإعلانات من خلال زيادة وهمية لعدد الأشخاص الذين من المحتمل أن يكونوا قد تأثروا بتلك الإعلانات وصلت هذه الزيادة لنسبة  400٪؛ وبالتالي فرض فيسبوك فواتير عالية مقابل نسبة الوصول للإعلانات التي تعتبر مصطنعة.حينها حاولت فيسبوك معارضة الشكوى المقدمة في عام 2018.

هذا ورفع أصحاب الشكوى أيضا دعوى قضائية ضد كبار مديري فيسبوك الذين كانوا على علم بهذه الممارسات لاقانونية لعدة سنوات، حسب ما كشفت رسائل بريد إلكترونية داخلية المقدمة في الدعوى.

أكدت هذه الممارسات غير القانونية تسريبات الموظفة السابقة في فيسبوك  فرانسس هاوغن، التي أوضحت كيفية تلاعب فيسبوك بأرقامه من خلال استغلال المستخدمين الذين لديهم حسابات متعددة، مستخدم واحد قادر على الحصول على عدة حسابات تعتبر "نشطة" على المنصة الاجتماعية.

إنها حقبة صعبة لمارك زوكيربيرغ  ولشركة ميتا، التي من المرجح ألّا تفلت هذه المرة من المحاكمة في قضية مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة، إثر الدعوى المقدمة من لجنة التجارة الفيدرالية حيث اعتبر قاض اتحادي  أن الشكوى من لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) مقبولة.  ما يمهد الطريق لمعركة قانونية يمكن أن تهز أسس شركة ميتا ومقاضاتها بتهمة إساءة استخدام مركز مهيمن واحتكار غير قانوني. وإجبار فيسبوك على الانفصال عن إنستغرام وواتساب.

يمكن الاستماع لـ "بودكاست النشرة الرقمية" على مختلف منصات البودكاست. الرابط للبودكاست على منصة أبل

للتواصل مع #نايلةالصليبي عبر صفحة برنامَج"النشرة الرقمية"من مونت كارلو الدولية على لينكد إن وعلى تويتر salibi@ وعبرموقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية