إلون ماسك وحجة حسابات البوتات على تويتر مفهوم غامض لصفقة شراء مبهمة!

سمعي 08:24
مشكلة الحسابات الوهمية و البوتات ، على منصة تويتر  وحجة إيلون ماسك للتخلي عن صفقة الشراء !
مشكلة الحسابات الوهمية و البوتات ، على منصة تويتر وحجة إيلون ماسك للتخلي عن صفقة الشراء ! © أ ف ب - نايلة الصليبي

تتطرق نايلة الصليبي في "النشرة الرقمية" إلى مفهوم الحسابات الوهمية أو المزيفة وحسابات السبام  والبوتات، على منصة تويتر وإلى حِجَّة إيلون ماسك للتخلي عن صفقة الشراء العُصفور الأزرق !

إعلان

صيفية أم شتوية... هل تمطرأم أن الشمس مشرقة؟ هذه هي حال إيلون ماسك وصفقته لشراء شركة تويتر!

هل تحول الصياد إلى فريسة ويحاول الخروج من المأزق الذي وضع نفسه فيه مع اقتراحه 44 مليار دولار أمريكي لشراء شركة العُصفورالأزرق؟

بعد أسابيع من أخذ و ردّ و دعاوى قضائية مرفوعة من مساهمي شركة تويتر. والتدقيق من قبل هيئات مكافحة الاحتكار وبعد إعلان إيلون ماسك أن الصفقة "معلقة" بانتظار أن تُظهر تويتر  دليلًا على أن حسابات البوت تمثل أقل من 5٪ من إجمالي مستخدميها. وأوضح أنه يعتقد أن حسابات البوت تشكل 20٪ في الأقل من قاعدة المستخدمين.

إذا به يهدد يوم الإثنين 06 يونيو 2022 بالتخلي عن صفقة الشراء، إذا فشلت شركة تويتر في تقديم البيانات التي يبحث عنها بشأن الحسابات المزيفة،  ذلك من خلال وثيقة قدمها لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، أكد فيها أن تويتر "تقاوم بشكل نشط" طلباته للحصول على معلومات حول الحسابات المزيفة و البوتات . وأنه يحتاج إلى مزيد من المعلومات للتحضير لعملية الانتقال والانتهاء من تمويل الصفقة.  هذا بالإضافة لتوجيه محاميه رسالة إلى كبيرة المسؤولين القانونيين في تويتر  فيجايا غاد، متهما الشركة بأنها خرقت التزامات الصفقة.

في لعبة شد الحبال هذه إذا بتسريبات صحفية من الواشنطن بوست الأربعاء 08 يونيو 2022، تكشف أن مجلس إدارة تويتر يخطط للامتثال لمطالب إيلون ماسك بمنحه الوصول الكامل إلى ما يعرف بالــ  firehose ، وهو التدفق الهائل للبيانات التي تضم أكثر من 500 مليون تغريده، التي تنشر يوميا،  والذي يتضمن بالإضافة إلى  سجل الوقت الفعلي للتغريدات،  الأجهزة التي تستخدم  لنشر التغريدات  منها،  ومعلومات حول الحسابات التي تغرد.

لماذا هذا الجدل حول النسبة المئوية لحسابات البوت على تويتر؟

لكل منصة من المنصات الاجتماعية منهجيتها الخاصة في احتساب من هم مستخدميها. الباحثون المستقلون يعتقدون أن 9٪ إلى 15٪ من ملايين حسابات تويتر قد تكون حسابات بوت.

ففي رسالته لهيئة البورصة  يشدد إيلون ماسك على حاجته إلى البيانات لإجراء تحليله الخاص لمستخدمي تويتر، لأنه لا يصدق منهجيات اختبار الشركة. وهنا، حتى لو كان تقدير تويتر غير دقيق أو خطأ فإنه يتعين على إيلون ماسك أن يبرهن أن الشركة كانت تسعى إلى التضليل، وهو أمر صعب قانونيًا. لكن جوهر المشكلة هنا هو تعريف البوتات و الحسابات الوهمية  أو المزيفة حيث يمزج إيلون ماسك بين مفاهيم تقنية لا قدرة للقضاء على الحل و الربط بها.

ما هي المفاهيم التقنية ولماذا المشكلة في تعريف البوتات والحسابات الوهمية و مزج إيلون ماسك لها؟ 

تقدير النسبة المئوية للبوتات على تويتر هي مهمة صعبة للغاية، والجدل هنا يفتقد دِقَّة التقدير. ففي تقرير لمرصد جامعة إنديانا للمنصات الاجتماعية الذي طور أداة البوتوميتر، للكشف عن البوتات او الربوتات المستخدمة على نطاق واسع على المنصات الاجتماعية، يركز على ضرورة وضع تعريف واضح للمصطلحات، على سبيل المثال  "الحسابات المزيفة" و"حسابات السبام " و"الروبوتات"  هي المصطلحات  المستخدمة  لتعريف نفس الحسابات على تويتر ، ولكن هذه المصطلحات  لها معاني مختلفة.

فالحسابات المزيفة هي تلك التي تنتحل شخصية شخص معين. أمأ الحسابات التي تنشر محتوى ترويجي غير مرغوب فيه بكميات كبيرة تعرّف على أنها حسابات سبام. اما البوتات فهي حسابات يتم التحكم فيها جزئيا بواسطة برمجيات معينة؛ فقد تنشر محتوى أو تنفذ تفاعلات بسيطة، مثل إعادة التغريد تِلْقائيًا. وغالبا ما تتداخل هذه الأنواع من الحسابات. على سبيل المثال، يمكن إنشاء روبوت ينتحل شخصية إنسان لنشر التغريدات غير المرغوب فيها تِلْقائيًا. مثل هذا الحساب هو في نفس الوقت روبوت و سبام غير مرغوب فيه ومزيف.لكن ليس كل حساب مزيف هو روبوت أو حساب سبام، والعكس صحيح.  وحسب خبراء مرصد جامعة انديانا إن التوصل إلى تقدير نسبة الحسابات  المزيفة  و البوتات دون تعريف واضح لا يؤدي إلا إلى نتائج مضللة.

التعريف الواضح للمصطلحات لتحديد أنواع الحسابات وتمييزها يساهم في التسريع في الإبلاغ عن الحسابات المضرة ومعالجتها بسرعة. بتنا نعرف اليوم أن الحسابات المزيفة وغير المرغوب فيها هي انتهاك سياسة المنصات الاجتماعية، وتُستخدم برامج الروبوت الضارة لنشر المعلومات المضللة وتضخيم الشعبية وتفاقم الصراعات من خلال المحتوى السلبي والتحريضي والتلاعب بالآراء و طبعا التأثير على الانتخابات .  هذا لم أتطرق لعمليات الاحتيال على أنواعها. ومع ذلك، حسب خبراء مرصد جامعة انديانا، يمكن أن تكون بعض برامج الروبوت غير ضارة أو حتى مفيدة، على سبيل المثال، من خلال المساعدة في نشر الأخبار وتقديم الإنذارات بالكوارث و القيام بالبحوث .وحظر جميع ببرمجيات الروبوت ليس في مصلحة مستخدمي المنصات الاجتماعية.

للتوضيح، يستخدم الباحثون مصطلح "الحسابات غير الصحيحةInauthentic Account للإشارة إلى جميع الحسابات الوهمية  وحسابات السبام التي تنشر تغريدات غير مرغوب فيها  وبرامجيات الروبوت الضارة. هذا أيضا هو التعريف الذي يبدو أن شركة تويتر تستخدمه. ومع ذلك، من غير الواضح ما الذي يفكر فيه إيلون ماسك.

حتى عندما يتم التوصل إلى توافق في الآراء بشأن التعريف، لا تزال هناك تحديات تقنية لتقدير الانتشار. حتى شركة تويتر تعترف بأن العدد الفعلي للحسابات غير الصحيحة يمكن أن يكون أعلى مما قدر، إذ يبقى من الصعب كشف هذه الحسابات.

لذلك، ما إذا كان معدل الانتشار الإجمالي 5٪ أو 20٪ هذا لا يؤثر على المستخدمين الفرديين؛ فهم يتابعون الحسابات والموضوعات التي يهتمون بها.

يوصي تقرير جامعة انديانا بأن الحل ليس في إمكانية تقدير مدى انتشار الحسابات المزيفة بدقة، بل في الاعتراف بالطبيعة المعقدة لهذه القضايا الذي بدوره سيساعد  المنصات الاجتماعية وواضعي السياسات على تطوير الاستجابات الهادفة.

اذكر أخيرا أن إيلون ماسك ملتزم بعقد، كجزء من صفقة شراء شركة تويتر، بدفع رسوم انسحاب قدرها مليار دولار إذا لم يستطع إكمال الصفقة.

يمكن الاستماع لـ "بودكاست النشرة الرقمية" على مختلف منصات البودكاست. الرابط للبودكاست على منصة أبل

للتواصل مع #نايلةالصليبي عبر صفحة برنامَج"النشرة الرقمية"من مونت كارلو الدولية على لينكد إن وعلى تويتر salibi@  وعلى ماستودون  وعبرموقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم