تويتر في عين العاصفة بعد اتهامات بإخفاقات خطيرة تهدد الأمن القومي الأمريكي

سمعي 05:59
بيتر زاتكو، مدير تنفيذي سابق في تويتر  و المسؤول الأمني  السابق للمنصة
بيتر زاتكو، مدير تنفيذي سابق في تويتر و المسؤول الأمني السابق للمنصة © نايلة الصليبي - CNN

تتطرق نايلة الصليبي في "النشرة الرقمية" إلى اتهامات بيتر زاتكو، مدير تنفيذي ومسؤول الأمن السابق في تويتر للشركة، بالكذب وإخفاء نقاط الضعف في نظام الحماية وعجزها عن كشف الحسابات المزيفة، متهما تويتر "بإخفاقات خطيرة وصادمة وتجاهل متعمد وتهديدات للأمن القومي الأمريكي من خلال توظيف عملاء لجهات خارجية ".

إعلان

اتهم بيتر زاتكو، المدير التنفيذي السابق في تويتر، الشركةبالكذب وإخفاء نقاط الضعف في نظام الحماية وعجزها عن كشف الحسابات المزيفة، مشيرا إلى "إخفاقات خطيرة وصادمة وتجاهل متعمد وتهديدات للأمن القومي الأمريكي عن طريق توظيف عملاء لجهات خارجية "، مؤكدا أن الشركة تسمح لعدد كبير للغاية من الأشخاص بالوصول إلى الضوابط المركزية للمنصة وبعض المعلومات الحساسة.

كان يشغل بيتر زاتكو منصب رئيس الأمن في الشركة ويقدم تقاريره مباشرة إلى الرئيس التنفيذي في شركة تويتر. طُرد من منصبه  في يناير 2022  بقرار من الرئيس التنفيذي الجديد لتويتر باراغ أغراوال .

وجاءت هذه الاتهامات في وثيقة من 84 صفحة أرسلت شهر يوليو 2022 إلى هيئة تنظيم سوق الأوراق المالية الأميركية ووزارة العدل الأميركية وهيئة المنافسة الأميركية و التي كشفتها يوم  الثلاثاء  23 أغسطس 2022  صحيفة "واشنطن بوست" وقناة "سي إن إن".

يزعم بيتر  زاتكو أن المديرين التنفيذيين في تويتر قاموا بتضليل مجلس إدارة الشركة والجهات التنظيمية الأمريكية من الهفوات الأمنية في الشركة، كما قال إن منصة تويتر عرضة للتدخل الأجنبي والتجسس والقرصنة.

أشار رئيس الأمن السابق في شركة تويتر إلى استخدام المنصة خوادم قديمة جدا وبرامج تتعرض بسهولة للقرصنة، وعن إخفاء تويتر عدد من محاولات القرصنة والتجسس عن السلطات الأمريكية وكذلك عن أعضاء مجلس الإدارة. وأكد أن الشركة تعطي الأولوية لزيادة عدد مستخدميها على حساب مكافحة البوتات والمنشورات غير المرغوب فيها.

من هو بيتر زاتكو

 بيتر زاتكو،51 عامًا، قرصان مشهور يعرف بلقب "Mudge"، كان على مدى ثلاث عقود من أشهر الشخصيات في عالم أمن المعلومات والقرصنة.  تعاون مع شركات التكنولوجيا الكبرى و أيضا مع الحكومة الفيدرالية الأمريكية للكشف عن نقاط الضعف في أنظمة الأمن الرقمي لديها.
كشف عن هفوات أمنية  في الأيام الأولى من ولادة الويب، و كان له دور كبير في مجموعات القراصنة L0pht و Cult of the Dead Cow، وعمل لمدة لدى شركة غوغل وتعاون مع وزارة الدفاع الأمريكية، وعمل  كمستشار لدى رؤساء الولايات المتحدة والمشرعين ووكالات الاستخبارات الفيدرالية.
يقول كيفن أوبراين، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة الأمن السيبراني GreatHorn ، أن بيتر زاتكو هو اليوم "أحد أفضل العقول الأمنية على هذا الكوكب ".
بعد اختراق منصة تويتر عام 2020، الذي أدى إلى خرق حسابات  باراك أوباما، إيلون ماسك و جو بايدن، أعطى جاك دورسي الرئيس التنفيذي آنذاك  بيتر زاتكو تفويضًا واسعًا باعتباره "رئيس الأمن" في الشركة. أشرف بيتر زاتكو على مئات الموظفين وكانت مهمته تقييم مشاكل تويتر الأمنية، وتقديمها مباشرة إلى الرئيس التنفيذي في شركة تويتر، والعمل على التوصل إلى استراتيجية لإصلاحها، وفقًا لما أفصح عنه في وثيقته المقدمة في الدعوى ضد شركة تويتر.

طُرد بيتر زاتكو من منصبه  في يناير 2022  بقرار من الرئيس التنفيذي الجديد لتويتر باراغ أغراوال .

 

 


 

ردت شركة تويتر على هذه الاتهامات، في بيان لها بأن "الأمن وحماية البيانات من بين أولوياتها، وبالنسبة لها، فإن الشكوى تتضمن تناقضات ومعلومات غير دقيقة".

اتهمت تويتر أيضا بيتر زاتكو بأنه انتهازي ويهدف إلى "المساس بتويتر وزبائنها ومساهميها". وقال المتحدث باسم تويتر: " إن زاتكو طُرد من منصبه التنفيذي في يناير 2022 بسبب القيادة غير الفعالة والأداء الضعيف".

هل سيكون لهذه الشكوى تأثير على مسار الدعوى التي أقامتها شركة تويتر على إيلون ماسك لإجباره على إتمام صفقة شراء الشركة ب44 مليار دولار بعد تراجعه عن الصفقة؟

لن أدخل هنا في الجدل حول هذا الأمر ولكن السؤال يطرح، ما الهدف من  الكشف عن هذه الشكوى  قبل شهرين من بَدْء محكمة الأعمال في ولاية ديلاوير Delaware Court of Chancery في النظر بالدعوى التي أقامتها شركة تويتر على  إيلون ماسك؟

كذلك تشديد بيتر  زاتكو في وثيقته، في أكثر من مكان  على قضية البوتات. يثير بعض الشكوك في نيته، إذ سارع فريق إيلون ماسك القانوني بإصدار أمر استدعاء لمثوله أمام محكمة الأعمال في ولاية ديلاوير.  أنوه هنا أن محامي إيلون ماسك كانوا قد أصدروا، أمر استدعاء جاك دورسي، المدير التنفيذي السابق والشريك المؤسس لمنصة تويتر، لتسليم ملفات حساسة لإيلون ماسك.

كذلك تثير اتهامات بيتر زاتكو موجة عارمة من التساؤلات والشكوك من سياسة تويتر، لدى المسؤولين من ديمقراطيين وجمهوريين. خاصة فيما يتعلق بالأمن القومي الأمريكي . واتهام تويتر بخضوعها لطلبات سلطات أجنبية، كوضع مسؤول هندي ضمن لائحة الموظفين أو وصول موظفين أجانب لمعلومات المستخدمين خاصة مع قضية الموظف السابق في تويتر أحمد أبو عمو، الذي أدين بتهمة التجسس لصالح السعودية.

الواقع أن توقيت الشكوى يثير تساؤلات عديدة، بالإضافة إلى التناقض في ردود فعل موظفين من تويتر تجاه رئيس الأمن السابق بيتر زاتكو. منهم من يحترمونه ويثقون به، غردوا تحية لشجاعته. وآخرون ممن عملوا معه اعتبروا أن القصة هي "مستنقع  من الوحل"، وشككوا بنيته وبعمله كمسؤول أمني سابق حسب الصحفي Casey Newton الخبير في شؤون التكنولوجيا، الذي يعتبر أن هنالك الكثير من المغالطات في الوثيقة التي تحوي اتهامات، القليل منها الموثق والكثير منها ركيك.

يمكن قراءة وثيقة الشكوى بالنقر على هذا الرابط

أخبرا يجب أخذ كل هذه الأمور بحذر، المحكمة على الأبواب وستكشف المستور من الجهتين.

 إما سيفلت إيلون ماسك من براثن محكمة ديلاوير وينتف ريش العصفور الأزرق أو ينجح الأخير بوضع أغنى رجل في العالم في القفص؟...  إن غدا لناظره قريب!

يمكن الاستماع لـ "بودكاست النشرة الرقمية" على مختلف منصات البودكاست. الرابط للبودكاست على منصة أبل

للتواصل مع #نايلةالصليبي عبر صفحة برنامَج"النشرة الرقمية"من مونت كارلو الدولية على لينكد إن وعلى تويتر salibi@  وعلى ماستودون  وعبرموقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية