النشرة العلمية

"هرمون الحبّ" أو Ocytocine يعزز السلوك الاجتماعي الإيجابي

سمعي 05:27
الأم والطفل
الأم والطفل © (pixabay)

عناوين النشرة العلمية لهذا اليوم : -"هرمون الحبّ" أو Ocytocine يعزز أيضا السلوك الاجتماعي الإيجابي - تجميد بويضات العازبات يخلق نقاشا جدليا واسعا في تونس- موسوعة نبات الريحان تضمّ أكثر من 150 جنسا   

إعلان

كشفت حقائق جديدة عن أن "هرمون الحب" أو ocytocine  يلعب دورا مهماً في تصويب السلوك الاجتماعي الإيجابي. 

ماذا يحدث في الدماغ حين نقع في الحبّ؟ لسنوات عديدة، كان علماء الأحياء يجيبون عن هذا السؤال رابطين مسألة حبّ شخصين لبعضهما البعض بهرمون " ocytocine". يطلق على هذا الهرمون إسم هرمون الحب لأنه يعزز الروابط الزوجية، والرعاية لدى الأمهات، وغيرها من الروابط الاجتماعية الإيجابية.

هرمون ocytocine مؤلف من تسعة أحماض أمينية فقط. لكن في الآونة الأخيرة، بدأ علماء الأعصاب يراجعون معتقداتهم بشأنه. وتشير التجارب التي أُجريت على الفئران وحيوانات مخبرية أخرى إلى أنّ دور ocytocine لا يتركز على تحفيز السلوك الاجتماعي الإيجابي فحسب، بل ببساطة على زيادة إدراك الإشارات الاجتماعية، إذ يساعد الفئران في تعلّم تصويب سلوكها الاجتماعي بدقة أكبر.

إذا كان الدور الحقيقي للocytocine هو توضيح التصورات الحسية الاجتماعية، وليس تعزيز التواصل الاجتماعي فقط، فمن المحتمل أن يكون لهذه المادة الكيميائية تأثيرات مختلفة في سياقات مختلفة. على سبيل المثال، لاحظ Gül Dِlen، عالم الأعصاب في جامعة جونز هوبكنز أنّ هذا الهرمون يعزز العلاقة بين الأم وصغيرها لدى الفئران - وهو سلوك اجتماعي بشكل واضح – لكن جزيئيات الأوكسيتوسين تزيد أيضاً من عدوانية الأمهات تجاه الأفراد غير المألوفين.

ونقلا عن لسان عالم الأعصاب Gül Dِlen اتّضح أنه لا يمكن القول ببساطة ووضوح إن الأوكسيتوسين يساوي الحب. وإذا انطبق الأمر على البشر، فقد يعني ذلك تقدماً جديداً في محاولات علاج الاضطرابات الاجتماعية مثل التوحد عن طريق تعديل نظام ocytocine. 

أثار قرارُ المغنية العازبة نرمين صْفَر "تجميدَ بويضاتها" نقاشا واسعا في تونس نظرا إلى أنّ القانون التونسي يحصر حقَّ تجميد البويضات بالنساء المتزوجات وببعض العازبات المرضى. 

عملية استئصال البويضات وتجميدها وتخزينها في النيتروجين السائل لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد في سبيل استعمالها في رغبة حمل لاحقة، ما زالت من ضمن العمليات التي تمانع بعضُ المجتمعات العربية فتحَ معاييرها أمام كافّة النساء.

المغنّية التونسية نرمين صْفَر بنت الحادية والثلاثين عاما شجّعت النساء العازبات اللاتي هنّ بصحّة جيّدة في تونس ولا يجدن الوقت الكافي لإنجاب البنين والبنات بسبب الدراسة أو العمل، شجّعتهنّ على تجميد بويضاتهن بهدف تحقيق "حلم الأمومة" يوما ما.

إنّ القانون التونسي يحصر حقَّ تجميد البويضات بالنساء المتزوّجات أو العازبات اللواتي يخضعن لعلاج أو يتحضّرْن "للخضوع إلى عمل طبّي من شأنه أن يؤثر" على قدرتهن على الإنجاب، خصوصا العلاجات الكيميائية، وهو ما لا ينطبق على المغنّية صْفَر.

أمام الضجّة الإعلامية التي كانت وراءها المغنّية نرمين صْفَر بسبب عزمها على تجميد بويضاتها، يكشف الدكتور فتحي زْهِيْوَة، وهو رئيس قسم أمراض النساء ووحدة طفل الأنبوب بالمستشفى الحكومي عزيزة عثمانة في تونس العاصمة، يكشُفُ عن أن تجميد البويضات يمثل "15% من إجمالي نشاطه في هذه المستشفى، ولا يمكن تجاهل ذلك. ومنذ العام 2014 حوالى ألف امرأة جمّدن بويضاتهن في تونس وزهاء 80% منهن عازبات".

الدكتور فتحي زْهيوة يعتبر أن مراجعة القانون مسألة "سهلة ويجب فقط أن تكون هناك رغبة سياسية، بما أنّ لا مانع في ذلك من قبل رجال الدين".

في تقدير هذا الطبيب الذي شارك في إعداد قانون الطبّ الإنجابي في العام 2001، وَقَع نصّ قانون تجميد البويضات في تونس " ضحية صدوره المُبْكر"، إذ كان آنذاك متقدما بأشواط مقارنة بدول مجاورة. ففي الجزائر مثلا لا يوجد قانون يؤطر هذه الممارسة الطبية التي يُسمح بها للمتزوجات ويتم ذلك في مراكز الإنجاب عبر توقيع عقود مع النساء اللاتي يرغبن في ذلك. 

أمّا في المغرب، فقد صدر قانون عام 2019 يحصر هذا المسار الطبي بالنساء المتزوجات. لكن في ليبيا لا يوجد أي أثر لهذا الاجراء الطبي.  

الربيع على الأبواب وزراعة بذور الحبق أو الريحان حان وقتها للاستفادة منها في مأكولات الصيف. كم صِنف من أصناف الحبق يوجد في العالم؟ وما هي أكثرها غرابة ؟ 

تزخر موسوعة نبات الحبق بأكثر من 150 جنسا من أجناس الريحان التي تعتبر من أشهر النباتات العطرية ضمن فنّ الطبخ. يعود المنشأ الأول للحبق لقارة آسيا الاستوائية. هواة زراعة الحبق مولعون بتربية الأجناس النادرة من مثيلات الريحان الحلو Sweet basil أو الريحان الأرجوانيّ Purple basil أو الريحان الليموني-الحامضي Lemon basil أو الريحان التايلاندي أو الريحان اليوناني أو حبق الكافور Camphor Basil أو حبق القرفة Cinnamon Basil. لعلّ أغرب لون ضمن ألوان أوراق الريحان هو اللون الأسود الذي يتّشح به الحبق الأسود Dark opal basil الذي يصلح في آن لزينة الحدائق ولتنكيه الطعام. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم