دراسة انفجارات النجوم في ولاية ميشيغين على يد الدكتور في الفيزياء الفلكية الياس عايدي

سمعي 05:23
الياس عايدي
الياس عايدي © (خاص مونت كارلو الدولية)

عناوين النشرة العلمية: - الدكتور في الفيزياء الفلكية الياس عايدي يتعمّق في دراسة انفجارات النجوم في ولاية ميشيغين- كوكب "نبتون" يعاني من التغيّر المناخي على غرار الأرض- عصافير المناطق الاستوائية أغنى بألوانها من ألوان عصافير المناطق المعتدلة  

إعلان

طيلة ثلاث سنوات سيستفيد الباحث اللبناني الياس عايدي من مِنحة زمالة هابل ليتعمّق تحت جناح الناسا بدراسة الفيزياء الخاصة بانفجارات النجوم. 

مِنحة زمالة هابل Nasa hubble Fellowship ذهبت لصالح أربعة وعشرين باحثا من مختلف أنحاء العالم ليكون من بينهم الشاب الياس عايدي أوّل باحث لبناني يتكافأ بهذه الجائزة ويفوز بتمويل من وكالة الناسا في سبيل متابعة أبحاثه عن عمر 33 عاما. 

يرصد الياس عايدي الانفجارات النجميّة بواسطة طريقتين إمّا بمراقبتها بنفسه عن طريق الدخول عبر الإنترنت إلى المرصد الأرضي في تشيلي إمّا من خلال جمع وتحليل بيانات الرّصد من مختلف المراصد الأرضية والأقمار الصناعية الّتي تراقب الانفجارات النجميّة. سيقوم الياس عايدي خلال السنوات الثلاث المقبلة بكتابة مجموعة خلاصات حول الفيزياء النووية والذريّة الخاصّة بالانفجارات النجميّة، أي أنّه سيدرس كميّة الطاقة ومستويات الحرارة التي ترافق ظواهر الانفجارات النجمية. أبعاد وأهداف هذا النوع من الدراسات مع الدكتور الباحث في الفيزياء الفلكية في جامعة ميشيغين، الياس عايدي:

الباحث في الفيزياء الفلكية الياس عايدي أشار إلى أنّ الأبحاث حول الإنفجارات النجمية وأنواعها المتعدّدة كانت قد انطلقت منذ أكثر من قرن وكانت من بين أكثر المواضيع التي تمّ التركيز عليها في مجال علم الفيزياء الفلكية. 

 

توجد تقلّبات وتغيّرات مناخية حادّة في الغلاف الجوّي لكوكب نبتون حسبما أفاد خبراء من الناسا ومن جامعة " ليستر Leicester " البريطانية. 

في دراسة صادرة في دورية "علوم الكواكب"، تبيّن  أنّ درجات الحرارة المتوسطة في طبقة الغلاف الجوي "الستراتوسفير" التابعة لكوكب نبتون انخفضت تقريبا ثماني درجات مئوية  بين عامي 2003 و2018.

على عكس ذلك، أظهرت البيانات أنّ درجات الحرارة في طبقة "الستراتوسفير" القُطبية لكوكب نبتون، ارتفعت بما يقرب من 11 درجة مئوية بين عامي 2018 و2020. لا تزال أسباب هذه التغيرات غير المتوقعة في درجة حرارة "الستراتوسفير" غير معروفة حالياً، وستأتي الإجابات على هذه الألغاز من تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي الذي من المقرر أن يراقب عمالقة الجليد، أورانوس ونبتون، في وقت لاحق من هذا العام. من الجدير بالذكر أنّ كوكب نبتون يمرّ بالمواسم الأربعة تماماً مثل كوكب الأرض. لكن نظراً لبعده الكبير عن الشمس، يحتاج نبتون إلى أكثر من 165 عاماً كي يستكمل مدارا كاملا حول الشمس. لهذه الأسباب تتغيّر الفصول ببطء على كوكب نبتون، حيث يستمر الفصل الواحد أكثر من 40 سنة أرضية.

ما كان يتوقعه علماء الأحياء في القرن التاسع عشر، تأكّد في نهاية المطاف بشأن أنّ العصافير المنتشرة في المناطق المدارية ملوّنة أكثر من مثيلاتها في المناطق المعتدلة.

توصّل علماء الأحياء من جامعة Sheffieldالبريطانية إلى أنّ ألوان العصافير تكون أكثر إشراقاً كلما كانت هذه الطيور قريبة من خط الاستواء، فيما تصبح باهتة كلّما كان العصفور بعيدا عن هذا الخط. إنّ الغطاء النباتي الكثيف في الغابات الاستوائية يتيح للطيور أن تبرز ألوانها الزاهية طيلة السنة وأن تقوم بتمييز نفسها في محيط مليء بالأنواع، فيما يتكيّف ريش عصافير الغابات المعتدلة مع ألوان الأشجار المجردة من الأوراق في الشتاء.

بالإضافة إلى ذلك، يؤثر عامل الطعام في كثافة ألوان العصافير، إذ تتغذى الأخيرة على أنواع الفاكهة والرحيق الموجودة بشكل أكبر في المناطق الاستوائية، ما يساهم في جعل ألوان ريشها أكثر إشراقاً. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم