ظاهرة الابيضاض أصابت القسم الأكبر من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا

سمعي 05:18
الحاجز المرجاني في أستراليا
الحاجز المرجاني في أستراليا AP - Jumbo Aerial Photography

عناوين النشرة العلمية لهذا اليوم:- ظاهرة الابيضاض أصابت القسم الأكبر من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا- اكتشاف ديناصور ياباني جديد من مجموعة التريزينوصور Therizinosaurus- جميع موجات الحرّ الحالية في العالم ترتبط بتبعات التغيّر المناخي 

إعلان

الحاجز المرجاني في أستراليا الذي يعتبر الأكبر في العالم طالته ظاهرة ابيضاض جديدة ولكن لا مثيل لها بالنظر إلى ضخامة حجمها. ما هي الأسباب؟ 

موجة الابيضاض هذه هي الرابعة التي تطال الشعاب المرجانية الأستراليّة منذ عام 2016. لكنّ بشاعة الابيضاض هذه المرّة لحقت بنحو 91 بالمائة من الحاجز المرجاني العظيم وتسبّبت بها موجة حرّ طويلة خلال فصل الصيف الجنوبي. بالاستناد إلى مضمون تقرير حكومي جديد صدر بعد عمليات مسح شاملة للحاجز المرجاني الأسترالي تبيّن أنّ "الشعاب المرجانية بدأت تتأثر بعواقب تفاقُم التغير المناخي" بالأخصّ أثناء ظاهرة النينيا Niña المناخيّة التي تشهد انخفاضا غير طبيعي في درجات حرارة مياه البحار.

تتمثل ظاهرة ابيضاض الحاجز المرجاني في بهتان لونه وتبقى حيّةً الشعابُ المرجانية المُبْيضة وقادرةً على التعافي إذا تحسّنت ظروف حرارة المياه، لكنّ نسب الموت قد تكون مرتفعة في تلك الشديدة الابيضاض. لذا يُتوقع أن تتخذَ اليونسكو في حزيران/يونيو المقبل قراراً في شأن إمكان إدراج الحاجز المرجاني العظيم ضمن قائمة المواقع المُصنّفة على أنها "في خطر". وبعدما هددت الأمم المتحدة عام 2015 بإخراج الموقع من قائمة التراث العالمي، أطلقت أستراليا خطة حماية بمليارات الدولارات تحمل عنوان "Reef 2050" أو الحاجز المرجاني 2050. 

يكتسي الحاجز المرجاني العظيم أهمية كبرى فهو بالإضافة إلى أنّه أحد عجائب الدنيا الطبيعية السبع الحديثة ويضمّ 400 نوعا من الشعاب المرجانيّة، يعتبر موطنا تزدهر فيه الكائنات الحية، بما في ذلك 30 نوعا من الحيتان والدلافين، فضلا عن آلاف أنواع الرخويات والأسماك. 

حدّد علماء الحفريات في اليابان نوعا جديدا من الديناصورات. إلى أي مجموعة ينتمي هذا النوع من الديناصورات؟ 

البقايا المجزأة والمُكتشفة عام 2000 في جزيرة هوكايدو شمال اليابان تعود إلى ديناصور ينتمي إلى مجموعة التيريزينوصورات Therizinosaurus. أطلق على هذا الديناصور تسمية Paralitherizinosaurus japonicus وقدّر عمره ما بين 72 مليون سنة و83 مليون سنة وهو أصغر تريزينوصور جيولوجيا معروفا في اليابان وموصوفا حتى الآن. 

من الجدير بالذكر أن مجموعة التريزينوصور Therizinosaurs/ Therizinosauria تتميّز بأنها ديناصورات ذات رقاب طويلة وذيول قصيرة ومخالب كبيرة تصل في بعض الأنواع منها إلى أكثر من 50 سم في الطول ولكن لم تكن هذه المخالب المرعبة تُستخدم في الصيد، لأن التريزينوصورات مع أسنانها الصغيرة كانت تتّبع نظاما غذائيا نباتيا.

العلماء اليابان في مجلّة Scientific Reports أكّدوا الافتراض بأنّ التريزينوصورات المتقدمة اسْتَخدَمت مخالبَها لسحب أغصان الأشجار تجاه نفسها أثناء التغذية على الرغم من أنها كانت تعتمد على مخالبٍها للدفاع عن النفس ضد الحيوانات المفترسة أو لجذب زملائها.

 

بصمات التغيّر المناخي واضحة وقابلة للقياس في كل موجات الحرّ التي يشهدها العالم اليوم...

في وثيقة جديدة وُصِفَت بأنها دليل إرشادي للصحافيين وكتبها باحثون من جامعة أكسفورد ومن Imperial College في لندن، حاول الخبراء إثبات أنّ الاحترار الناجم عن الأنشطة البشرية يزيد من تواتر وشدّة الفيضانات وحالات الجفاف وبحسب قولهم لا شكّ في أن التغير المناخي يغيّر قواعد اللعبة عندما يتعلّق الامر بموجات الحر. لذلك، نصحت الوثيقةُ وسائل الإعلام التي تتولى تغطيةَ موجات الحرّ ألاّ تكون "حذرةً جداً" ومشكّكةً في أنّ موجات الحرّ "مرتبطةٌ بالاحترار المناخي.

كان العلماء لا يزالون متردّدين حتى وقت قريب في الربط رسمياً بين التغيّر المناخي وحدث محدد في مجال الطقس، لكنّ التقدّم الكبير الذي حقّقه في السنوات الأخيرة ما يسمّى بعلم الإسناد attribution science جعل ممكناً معرفةَ دور الاحترار وقياس تأثيره على أي حدث على صلة بالطقس في غضون أيام أحياناً. 

بحسب أعضاء منظمة World Weather Attribution ثبت أن موجة الحرّ غير المألوفة التي ضربت كندا حيث بلغت درجة الحرارة مستوى قياسيا وصل إلى أكثر من 49 درجة مئوية في حزيران/يونيو عام 2021، كانت من "شبه المستحيل" أن تحصل، لولا تبعات الاحتباس الحراري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية