تلسكوب هابل الفضائي التقط صورةً للمجرّة الخفيّة المُخَبّأة خلفَ درب التبانة

سمعي 05:07
مركز مجرة درب التبانة
مركز مجرة درب التبانة © ويكيبيديا

عناوين النشرة العلمية : - ظاهرة "انعدام ظل الظهيرة Lāhainā Noon" ستشهدها بعض مناطق الخليج طيلة شهر- تلسكوب هابل الفضائي التقط صورةً للمجرّة الخفيّة المُخَبّأة خلفَ درب التبانة - أكبر نبتة على الأرض اكْتُشفت قبالة سواحل أستراليا

إعلان

سلطنة عمان والسعودية والمناطق الجنوبية في الإمارات ستتعرّض لظاهرة "انعدام ظل الظهيرة"، خلال الفترة الممتدّة من 6 يونيو الجاري وحتى 10 يوليو المقبل

بسبب تعامد الشمس على دوائر العرض في بعض مناطق الخليج، ستحصل ظاهرة انعدام ظلّ الظهيرة Lāhainā Noon" بدءا من تاريخ السادس من يونيو/حزيران الجاري. فخلال وقت الظهيرة نحو الساعة 12:25 بتوقيت الإمارات، إنّ ظل الأشخاص أو المباني سيختفي كليا ولن يكون مرئيا بتاتا. نعلم أنّ الرسّامين في رسوماتهم وخدمة للجمالية الفنّية يستخدمون الظلّ لألاّ يشعر المتأمّل لأعمالهم كأنّها معلّقة خارج اللوحة. لكنّ في انعدام الظلّ في الطبيعة بفعل عامودية إشعاع الشمس، يصبح فضول الكثيرين عاليا لأن هذه الظاهرة تشكّل مادة تثقيفية متاحة أمام الأهالي لتثقيف أطفالهم حول علوم الفلك.  أسباب حصول ظاهرة انعدام ظلّ الظهيرة يفسّرها لنا رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إبراهيم الجَرْوان.

إبراهيم الجَرْوان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك نبّه من مغبّة النظر بدون وقاية إلى الشمس أثناء حدوث ظاهرة Lāhainā Noon" ودعا الراغبين بمراقبة الشمس إلى أن يحتاطوا عبر الاستعانة إمّا بنظّارات خاصّة إما بألواح زجاجية لرصد الشمس إمّا بأقنعة عمّال تلحيم المعادن وذلك منعا من إصابتهم بالعمى المؤقّت. 

تلسكوب هابل الفضائي يواصل إظهار الأجزاء الأكثر إثارة للفضول في كوننا. آخر الصور المثيرة التي التقطها هذا التلسكوب كانت لمجرّة بعيدة توصف بالمجرّة الخفية. فما هي هذه المجرّة؟ 

الصورة التي كشف عنها تلسكوب هابل ترتبط بمجرة مخبأة خلف مجرّة درب التبانة.  لقدرته على الرؤية بالأشعة تحت الحمراء وسط غبار الحطام الفضائي، التقط تلسكوب هابل الفضائي صورة مذهلة للمجّرة الحلزونية الكبيرة والمشرقة Caldwell 5 المعروفة بتسمية أخرى هي IC 342. اكتُشفت هذه المجرّة للمرّة الأولى في عام 1892 على يد عالم الفلك البريطاني William Frederick Dennin. بسبب الضباب الدخاني الكوني انحجبت الرؤية عن هذه المجرّة الخفيّة التي لو لم تحجبها الكثير من المواد بين النجوم، لكانت مجرة Caldwell 5 واحدة من ألمع المجرات في سمائنا. إنّ "المجرة الخفيّة" قريبةٌ نسبيا منّا، مع أنّها تقع على بعد 11 مليون سنة ضوئية من الأرض ويقدّر حجمها بنحو نصف حجم مجرتنا مجرّة درب التبانة. 

نبتة بحرية واحدة امتدت على مسافة أكثر من 180 كيلومتراً في خليج القرش في أستراليا، أصبحت أكبر نبتة معروفة على كوكب الأرض حتى يومنا هذا

بعد أن جمع باحثون أستراليون عينات من براعم الأعشاب البحرية المعروفة بأعشاب Posidonia australis  من بيئات متغيرة ضمن خليج القرش في ولاية أستراليا الغربية وبعد أن تمكّنوا من إنتاج بصمة جينية باستخدام 18 ألف علامة وراثية،  اكتشفوا أنّ الحقول الممتدة تحت المياه الأسترالية من عشب البحر الأخضر المتشابك هي عبارة عن كائن حيّ واحد ينمو ويعيش من خلال نسخ نفسه منذ أكثر من 4500 عام. يصف العلماء مرج العشب البحري المترابط في أستراليا بأنه "أوسع مستنسخ معروف انتشاراً على الأرض"، وهو يغطي منطقة أكبر من واشنطن.

على الرغم من اتّساع رقعة عشب البحر الأسترالي، فهو ضعيف وأدّت الأعاصير المُرتبطة بتغيّر المناخ مع ارتفاع درجات حرارة المحيط إلى مقتل أكثر من عشر الغطاء البحري القديم من عشب Posidonia Australis الذي يشكّل موطنا مثاليا تقصده السلاحف البحرية والدلافين والأسماك والسلطعون وثدييات الأًطوم أي بقر البحر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم