شخص من كل ثمانية أشخاص في العالم يعاني اضطرابا ذهنيا بحسب تقرير حديث لمنظمة الصحّة العالمية

سمعي 05:19
منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية © رويترز

عناوين النشرة العلمية: 

إعلان

- شخص من كل ثمانية أشخاص في العالم يعاني اضطرابا ذهنيا بحسب تقرير حديث لمنظمة الصحّة العالمية

- الروبوت المزدوج البرمائي MEDUSA سيبسّط بحوث البيئة والمياه 

- الورود السوداء ذاتُ الرائحة المميزة يشهد إنتاجُها ازدهاراً في تركيا

في دراسة لمنظمة الصحّة العالمية هي الأوسع لها بشأن الصحة الذهنية حول العالم استغرق إعدادها عقدين من الزمن، تبيّن أن المعاناة بشأن الصحّة النفسية هائلة وتفاقمت بفعل جائحة كوفيد-19

قبل بداية جائحة الكورونا، كان حوالي مليار شخص في العالم يتخبّط بنوع ما من الاضطرابات النفسية. لكن خلال السنة الأولى من الجائحة، ازدادت نسب الإصابة بالاكتئاب والقلق بواقع الربع. لم تشهد أي ازدياد الاستثمارات اللازمة للتصدي لهذه الحالات، إذ أن 2% فقط من الميزانيات الوطنية صبّت لصالح للصحة وأقل من 1% من إجمالي المساعدات الدولية على قطاع الصحة كُرّس للصحة النفسية. وفق التقرير الحديث لمنظمة الصحة العالمية، يسيطر على شخص من أصل ثمانية أشخاص في العالم اضطراب ذهني. وهذا الوضع أسوأ للأشخاص الذين يعيشون في مناطق النزاع، حيث تشير التقديرات إلى أن شخصا من كل خمسة يعاني مشكلة في الصحة النفسية.

تظلّ الفروق شاسعةً بين البلدان بخصوص الاستفادة من الرعاية الخاصة بالصحة النفسية. ففي حين أكثر من 70% من الأشخاص الذين يعانون حالات ذهان يحصلون على علاج في البلدان المرتفعة الدخل، لا تتخطى نسبة هؤلاء 12% في البلدان ذات الدخل المنخفض.

الطائرة بدون طيّار  MEDUSA ابتكرها المهندسون البريطانيون والسويسريون في سبيل جمع العيّنات من البيئات المائيّة التي يصعب الوصول إليها

من فترة قصيرة، جرّب المهندسون من إمبريال كوليدج-لندن ومن مختبر EMPA السويسري الطائرة بدون طيّار MEDUSA فوق بحيرة زيوريخ حيث قاست بنجاح مياه البحيرة بحثًا عن علامات الكائنات الحيّة الدقيقة وتكاثر الطحالب التي يمكن أن تشكّل مخاطر على صحة الإنسان. الدرون "Multi-Environment Dual Robot for Underwater Sample Acquisition" أو اختصارا MEDUSA هو عبارة عن روبوت مزدوج  « Dual-Robot » يستطيع الطيران والهبوط على الماء لإرخاء وإنزال جرابه المزوّد بكاميرا وأجهزة استشعار إلى أعماق تصل إلى عشرة أمتار. في المستقبل قد تُستخدم MEDUSA هذه الطيّارة بدون طيّار لرصد التغيّرات في درجات الحرارة في بحار القطب الشمالي ولجمع الصور والعيّنات المائية والمقاييس المائية التي ستكون ثمينة للغاية لبحوث البيئة والمناخ كي نفهم أكثر العواملَ التي تؤثر على جودة المياه وصحة النظام البيئي في مناخ متغير.

طيارة MEDUSA التي يتمّ التحكّم بها عن بعد تطير باستخدام ستّة "محركات متعددة مع شفرات شبيهة بشفرات الهيليكوبتر" ما يسمح لها بالسفر لمسافات طويلة والتحليق فوق العوائق والمناورة عبر التضاريس الصعبة. نشير هنا إلى أنّ المشرف العام على مشروع تطوير الروبوت MEDUSA هو البروفسور Mirko Kovac مدير مختبر الروبوتات الجوّية   Aerial Robotics Labفي إمبريال كوليدج-لندن. 

منطقة Halfeti الواقعة جنوب شرق تركيا تتميّز بإنتاج ورود ذات لون أسود داكن ورائحة لا تُقاوم. ما هي تسمية الورد الأسود الذي ينمو في منطقة خلفتي ولماذا هو أسود؟

تُعرف محافظة إسبرطة في الغرب التركي بأنها "حديقة ورود تركيا"، هذا البلد الذي ينتج إلى جانب بلغاريا 80% من إجمالي زيت الورود في العالم. لكنّ منطقة Halfeti في الجهة الجنوبية الشرقية من تركيا وضعت خطّةً عملٍ تهدف إلى الترويج للورود السوداء المعروفة بتسمية "كاراغول Karagül ". يطمح سكان Halfeti إلى تحويل ورود "كاراغول" إلى علامة تجارية لأنّ قطاعَ الورود في تركيا يشكّل مهنةً مزدهرةً وتُستخدم بتلاتُ الورود في تصنيع العطور والحلويات التركية والبوظة. تتميّز ورود Karagül بأشواكها الكثيفة ويطغى الأسود على البراعم، لكنّ لون الورود عند اكتمال نموّها يصبح أحمرا وأشبهاً بلون الخمر. يتعذّر الحفاظ على لون وردة karagül في أي مكان آخر خارج مدينة Halfeti التركية التي تضمّ ألف وردة سوداء. علما بأنّ البيئة والمناخ والتربة ذات الحموضة العالية في مدينة Halfeti بسبب مياه نهر الفرات تجعل الوردة تكتسب اللونَ الأسودَ الداكنَ عند نموها.

حاليا، ينتشر في العالم عشرون نوعاً من الورود السوداء، من بينها 16 نوعاً في تركيا، حسبما أوضح الأستاذ في جامعة هاران وعالم النباتات علي إكينجي Ali Ikinci. يعتقد عالم النباتات هذا، أنّ وردة Karagül ربما يعود تاريخُها إلى الوردة السوداء الخاصّة بالملك "لويس الرابع عشر" التي كانت تنمو في فرنسا سنة 1859.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم