العثور في بريطانيا على حجر روماني قديم يحمل شتيمة جنسية

سمعي 05:18
الحجر الروماني القديم الذي يحمل شتيمة جنسية
الحجر الروماني القديم الذي يحمل شتيمة جنسية © Vindolanda Charitable Trust

عناوين النشرة العلمية : - غِزلان الريم تتدهور أعدادُها في محميّات العراق بسبب الجوع والجفاف- العثور في بريطانيا على حجر روماني قديم يحمل شتيمة جنسية- البروتين Brazzein المعدّل وراثيا بديلٌ مثاليٌ للسكر بحسب العلماء الروس 

إعلان

لَحِقَ الهلاك بغزلان الريم المُتبقّية في محمية ساوة جنوب العراق إثر معاناتها من الجفاف والجوع وانقطاع الدعم الحكومي الذي كان يؤمّن الأعلاف الضرورية لبقائها.    

بسبب توقّف الإمدادات الغذائية الحكومية عن محمية ساوة ويباس العشب لغياب الأمطار التي كانت شحيحة هذا العام في العراق، انخفضت أعداد غِزلان الريم في شهر واحد إلى النصف لتصبح 87 رأسا بعدما كانت أعدادها 148. يعتبر العراق واحداً من الدول الخمس الأكثر عرضةً لتغيّر المناخ والتصحّر في العالم، خصوصا بسبب تزايد الجفاف مع ارتفاع درجات الحرارة التي تتجاوز لأيام من فصل الصيف الخمسين درجة مئوية. 

 قد بدأت انعكاسات ذلك تتجلّى في مفاصل عدة، مثل التراجع في زراعة الحنطة وأرُز العنبر، وجفاف بعض البحيرات بسبب قلة الإمدادات المائية والأمطار، والعواصف الترابية المتكررة. أثّرت العوامل المناخية بشكل كبير على "غِزلان الريم" التي صنّفها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) على أنها من الأنواع "المهدّدة بالانقراض".

غِزلانُ الريم ذاتُ اللون البني وذاتُ القرون الرفيعة والوبر الصغير، ترتبط تاريخياً بالصحراء العراقية التي هي موطنها الأصلي، فضلاً عن توزّعها في مناطق أخرى من العالم مثل ليبيا ومصر والجزائر. على مرّ السنوات، أدّى "التطوّر التقني وزحف الاستثمارات الزراعية على الصحراء إلى تناقص أعداد الحيوانات بالتدريج"، كما لفت إليه مدير محمية ساوة، تركي الجياشي.

هناك محميات أخرى لغزال الريم في العراق أبرزها في ديالى وكركوك والمدائن.  لكن خلال السنوات الثلاث المنصرمة، "انخفض عدد غزلان الريم في المحميات الثلاث بحوالى 25 بالمئة وبات عددها 224.

لإخراج محمية ساوة من واقعها الرديء والحفاظ على ما تبقّى فيها من غزلان الريم خصّصت لها رئاسة الجمهورية العراقية 70 ألف دولار بهدف إنعاشها. 

  

في شمال إنكلترا، تمّ العثور على حجرٍ روماني بطول 40 سنتمترا تميّز عن غيره من الأحجار القديمة بأنّه يحمل عبارة إذلال فكاهية. 

عالم الكيمياء الحيوية Dylan Herbert اكتشف في الموقع الأثري Vindolanda شمال إنكلترا حجرا رومانيا قديما أثار فضولَ علماء الآثار لغرابة النقش الهزلي الذي يضمُّه. نقشٌ حملت الكتاباتُ فيه مَسبَّةً لشتم Secundinus الجندي الروماني الذي كان يتولّى حراسةَ الحِصْنِ القديمِ، جنب حائط Hadrien وجنب شجرة Sycamore Gap Tree إحدى أشجار القيقب الضخمة جدا والتي تستقطب السيّاح إلى المكان.    

حرفيا، كُتبت على هذا الحجر عبارة « Secundinus cacor » أي ما معناه : "الجندي Secundinus هو نذل خسيس". 

لم تقتصر الإهانة على هذه العبارة فحسب، لا بل حمل الحجر الذي يعود عمره إلى 2000 عام حمل نقشةً جنسية صريحةَ تجسّد شكلَ القضيب الذكري في صورة لا تدع مجالا للشك بأنّ الشتائم من هذا الطراز كانت شائعة جدا خلال حِقبة الإمبراطورية الرومانية. 

اكتشف العلماء الروس طريقةً للحصول على بروتين حلو المذاق وبديلٍ للسكّر وغيرِ ضارٍّ بالصحّة.  

باستخدام طرق هندسة البروتينات، تمكّن العلماء الروس في مرحلة أولى، من بناء تركيبات وراثية حيوية لأشكال متغيّرة من بروتين Brazzein. عادة يُستخرج بروتين Brazzein من فاكهة الشجيرات المتسلٌقة التي تنمو في أفريقيا الوسطى وتعرف بتسمية Pentadiplandra brazzeana .

بالاستناد إلى ما ورد عن المكتب الإعلامي لجامعة Vyatsk  الروسية، إنّ بروتين Brazzein، هو أحلى من السكر بـ 2000 مرة، وإن إنتاجه على المستوى التجاري سيقلّل نسبةً السعرات الحرارية للسكّر المخفيّ داخل المنتجات الغذائية. أيضا، أشار المكتب إلى أن المادة البروتينيّة Brazzein ينبغي أن تصبح بديلا لجميع السكّريات الكربوهيدراتية في العالم لأنها تساهم في مكافحة السمنة.

يخطط العلماء الروس في جامعة Vyatsk إلى ابتكار منتجِ معدّلٍ وراثيا وإلى تطوير تكنولوجيا فعّالة لتِقنية إنتاج بروتين Brazzein. هذا العمل هو حاليا في مرحلة تجميع التركيبات الجينية وانتقاء العناصر الجينية المثالية، التي تضمن الحصولَ على إنتاجٍ وفيرٍ من المادة المطلوبة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم