ابتكار آلة فريدة من نوعها لتنقية الحليب من السموم الفطرية في لبنان

سمعي 05:36
د. جان كلود عسّاف، مبتكر آلة تنقية الحليب من السموم الفطرية
د. جان كلود عسّاف، مبتكر آلة تنقية الحليب من السموم الفطرية © (المصدر خاص)

عناوين النشرة العلمية : - ابتكار آلة فريدة من نوعها لتنقية الحليب من السموم الفطرية في لبنان- المياه قدمت إلى الأرض من الكويكبات على الأرجح- التوازن البيئي في جبال البيرينيه يهتزّ بفعل تداعيات الاحترار المناخي 

إعلان

فريق علمي من كليتي الهندسة والعلوم في الجامعة اللبنانية والجامعة اليسوعية عمل منذ العام 2014 على تطوير آلة لامتصاص السموم الفطرية من حليب الأبقار. 

بما أنّ السموم الفطرية ما زالت مصدر قلق في المنتجات الغذائية، أفضت الجهود البحثية للدكتور جان كلود عساف المحاضر في كلّيتي الهندسة والعلوم في الجامعة اللبنانية واليسوعية إلى ابتكار آلة فيها خراطيش فلتر لامتصاص سموم العفن الفطري   Aflotoxine M1 التي يكون حليب الأبقار ملوّثا بها. إكراما لفكرته الخلوقة والفريدة من نوعها عالميا، حاز الاختصاصي في البترو-كيمياء جان كلود عسّاف على جائزتي " (DairyTech Live Demo)  و (LIRA) لدعم المشاريع الصناعية. فلنستمع إلى ما جاء على لسانه :

تجدر الإشارة إلى أنّ العفن يتكوّن إما قبل الحصاد أو بعده، وأثناء التخزين، ومعظم السموم الفطرية مستقرة كيميائياً وتصل أعدادها إلى عدة مئات لكن السموم الفطرية الأكثر شيوعا التي تشكل مصدراً للقلق على صحة الإنسان والماشية تشمل Aflotoxine   و ochratoxine A  وسواها. 

دراسة يابانية حديثة تدعم نظرية أنّ المياه وصلت إلى الأرض من الكويكبات من أقاصي المجموعة الشمسية. 

في محاولة للإضاءة على أصول الحياة وتكوين الكون، فحص باحثون يابانيون أكثر من 5 غرامات من الصخور والغبار السوداء التي استخرجها في العام 2020 المسبار الفضائي الياباني Hayabusa-2 من أرض الكويكب   Ryuguالذي يلقّب باليابانية بكويكب قصر التنين. 

داخل العينات التي قدمت إلى الأرض من كويكب Ryugu، وجد الباحثون   مادة عضوية أظهرت أن بعض الركائز الأساسية للحياة على الأرض ألا وهي الأحماض الأمينية، ربما تكون قد تشكلت في الفضاء. الدراسة اليابانية المنشورة في مجلّة Nature Astronomy اعتبرت أن الكويكبات من النوع C أمثال الكويكب Ryugu والتي هي غنيّة بالمواد العضوية وبالمواد المتطايرة كانت ربّما أحد المصادر الرئيسية لمياه الأرض.

نشير إلى أنّ كويكب Ryugu الذي اكْتُشف في العام 1999 يقع على مسافة بعيدة أكثر من 300 مليون كيلومتر عن كوكبنا، في حين أنّ القطر الصغير لهذا الكويكب أقلّ من 900 مترا. 

عدا عن أنّ الأنهار الجليدية في جبال البيرينيه Pyrénées مهدّدة بالزوال بسبب الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة، يتعطّل النظام البيئي لبعض الحيوانات المستوطنة في هذه الجبال. 

تعيش على سلسلة الجبال الفاصلة بين إسبانيا وجنوب فرنسا حيوانات ثديية هي ظِباء شامواه البيرينيه التي هي أصغر حجما من مثيلاتها في جبال الألب. هذه الحيوانات التي تُسمّى بالفرنسية Isards تدفع فاتورة باهظة بفعل تعطّل نظامها البيئي جراء التغير المناخي. Juan Terradez الباحث في مرصد التغير المناخي في مدينة Jaca الإسبانية لفت إلى أنّ "في العقود الأخيرة تحرّكت جميع أجناس الحيوانات المستوطنة في جبال البيرينيه بمعدّل علو 11 متراً كل عقد بسبب تغير المناخ". فكلما اتّجهت الحيوانات بالارتفاع صعوداً، قلّت مساحة التوزيع الفعال للأكل والتحرك والتكاثر، نظرا إلى أنّ تضاريس جبال البيرينيه هي مخروطية الشكل.

في حال سُجّلت موجة حر نهاية الخريف المقبل، ما كان بالأمر الشائع في جبال البيرينيه خلال السنوات الأخيرة، ستضعف النباتات التي تحبها ظِباء الشامواه وهذا الأمر سيؤدي إلى رداءة نوعية المراعي ويؤثر على بقاء الصغار في الربيع. علما بأنّ الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة كان في نهاية العام 2021، قد صنّف ظِباء شامواه البيرينيه على أنها من الأنواع "المهددة بالانقراض". 

من جهته، أشار عالم المناخ في هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية Michel Soubeyroux إلى "أنّ الأنهار الجليدية هي أوّل ما يتأثر بموجة الحرّ المرتفعة، في سلسلة الجبال الواقعة في أقصى جنوب أوروبا. وتابع  Soubeyroux قائلا : "أُجريت دراسة حديثة حول نهر Mont-Perdu قرب الحدود الفرنسية الإسبانية حيث لدينا أكثر من 2000 عام من الوجود المستمر لنهر جليدي. لكنّ هذه الدراسة لم تستبعد أن يختفي نهر Mont-Perdu في السنوات العشرين أو الثلاثين المقبلة، ما ينبئ باختفاء مناظر طبيعية خاصّة من بيئة جبال البيرينيه بلا رجعة.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية