اكتشاف أقدم دليل على استخدام مخدّر الأفيون في طقوس الدفن القديمة في إسرائيل

سمعي 05:18
أقدم دليل على استخدام مخدّر الأفيون في طقوس الدفن القديمة وُجد في إسرائيل
أقدم دليل على استخدام مخدّر الأفيون في طقوس الدفن القديمة وُجد في إسرائيل © أ ف ب

عناوين النشرة العلمية:

إعلان

- البروتين الجديد Shmoose له دور محتمل في زيادة مخاطر الإصابة بالألزهايمر. 

- أقدم دليل على استخدام مخدّر الأفيون في طقوس الدفن القديمة وُجد في إسرائيل. 

- سلطنة عمان تخطّط لبناء مركز لأبحاث الفضاء.

تراكم مجموعة من البروتينات السامة في الدماغ –كبروتينات Tauوسواها- تعطّلُ التواصلَ بين شبكات الخلايا العصبية في المخ ما يُسبب الإصابة بالألزهايمر كما نعلم من سنين عدّة. لكنْ في دراسة جديدة، لاحظ الباحثون وجودَ أثرٍ لبروتينٍ دقيقٍ على صلة بالألزهايمر لم يتمّْ دراسته من قبل على الإطلاق.

بمناسبة اليوم العالمي للألزهايمر الذي يصادف الاحتفال به في الحادي والعشرين من أيلول/سبتمبر، نكشف لكم عمّا أشارت إليه نتائج دراسة نشرتها دورية " "Molecular Psychiatry بخصوص بروتين تعرّف عليه العلماء حديثا وله علاقة بزيادة خطر ضمور وشيخوخة الدماغ والضياع. هذا البروتين الدقيق هو  SHMOOSE الذي يتمّ ترميزه بواسطة جين داخل الميتوكوندريا المنتجة للطاقة في الخلية.  وفقاً للباحثين، إن ما يقرب من ربع الأشخاص من أصل أوروبي لديهم نسخة معدّلة من بروتين SHMOOSE، وهو ما يُفسّر الانتشار الكبير لمرض الألزهايمر في القارّة الأوروبية.

من ضمن أحد العوامل المرتبطة بارتفاع خطر الإصابة بالألزهايمر هو الطفرة في بروتين آخر يُسمى APEO4 وهو بروتين شحمي ينقل الكوليسترول عبر مجرى الدم. 

نظراً إلى أنّ البروتين الدقيق SHMOOSE يقاربُ حجمَ جزيء الأنسولين، فيمكن إعطاؤه بسهولة، ما يزيد من إمكاناته العلاجية. يفتح هذا الاكتشاف اتجاهاتٍ جديدةً ومثيرةً لتطوير علاجات تعتمد على الطبّ الدقيق لمرض الزهايمر، مع التركيز على بروتين SHMOOSE كمنطقة مستهدفة.

بقايا من مخدّر الأفيون وجدها علماء آثار إسرائيليون في أوان فخارية تعود إلى 3500 عام، ما يشي بأنّ هذا الأفيون اسْتُخْدِم في طقوس الدفن القديمة. 

كشفت الحفريات في بلدة Tel Yehud وسط إسرائيل عن سلسلة من القبور تعود إلى أواخر العصر البرونزي. فريق مشترك من سلطة الآثار الإسرائيلية ومعهد وايزمان للعلوم عثر في هذا الموقع على فخاريات تشبه ثمرة الخَشْخاش الذي يُصنع منه الأفيون. يعود تاريخ هذه الفَخَّاريات إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

للتحقّق ممّا إذا كانت تلك الأواني قد اسْتخدُمت كحافظات للعقار المخدّر بما أنّ دراسات سابقة أشارت إلى استخدام الأفيون في طقوس الدفن لدى الكنعانيين، فَحَصَ علماءُ الآثار الإسرائيليون الأواني الفَخَّارية ليجدوا بقايا من الأفيون داخل ثماني أوان. أمّا مصدر الأفيون فقد أتى على الأرجح من الإنتاج المحليّ أو من جزيرة قبرص. 

بالاستناد إلى ترجيحات وتفسيرات عالم الآثار الإسرائيلي   Ron Beeri، إنّ الأواني الفَخَّارية الشبيهة بثمرة الخَشْخاش وُضعت في "القبور تجهيزا لطقوس جنائزية يقوم بها الأحياء لأقاربهم المتوفّين. فأفراد عائلة الفقيد أو الكاهن يحاولون عن طريق استخدام الأفيون استدعاء أرواح الموتى للدخول معهم في حالة من النشوة وللاستمرار في التواصل معهم في الحياة الأخرى". 

خاصيّة مخلّفات الأفيون التي اكتشفت في إسرائيل داخل أوان وتعود إلى 3500 عام كانت مُخفّفة إما بالماء أو بالنبيذ. العثور على هذه المخلّفات الأفيونيّة جاء كأقدم دليل على استخدام العقاقير المخدرة في العالم. أضف إلى أنّ هذا الاكتشاف المهمّ يؤكد الفرضيات الأثرية التي تشير إلى أن الأفيون لعب دورا بارزا في ثقافات الشرق الأدنى.

في سياق آخر على صلة باستخدام الحشيشة في الزمن الغابر، أكّد باحثون في العام 2020 عثورَهم على بقايا من القُنّب عائدةً إلى القرن الثامن قبل الميلاد وكانت قد وُجدت في صحراء النقب على مذبح في ضريح إسرائيلي قديم عمره 3000 عام.

في منطقة الذكاء الاصطناعي بمنطقة "الدُقم"، تخطّط سلطنة عمان لإنشاء مركز لأبحاث الفضاء والتجارب العلمية. 

على مساحة 18 ألف متر مربع وارتفاع 80 مترًا عن سطح البحر، إنّ سلطنة عمان هي في صدد التخطيط لبناء في منطقة الدُقم مركزا لأبحاث الفضاء. حسبما جاء على لسان مؤسِسة شركة الفضاء والتكنولوجيا العالمية العمانية بهية الشعيبي، سيكون الهدف من هذا المركز محاكاة بيئة فضائية لاختبار التأثيرات على الصحة النفسية والفسيولوجية لرواد الفضاء قبل الانضمام إلى رحلات رواد الفضاء الفعلية. وسيخدم مركز الفضاء المستقبلي في سلطة عمّان العلماء والباحثين والمهتمين بإجراء تجارب في قطاع الفضاء والذكاء، والتكنولوجيا المتقدّمة. كما سينظّم المركز برامج تدريبية مع مؤسّسات دولية على غرار مدينة المرّيخ العلمية في مدينة دبي الأكاديمية التي سيبدأ بناؤها نهاية هذا العام. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية