صاروخ الناسا SLS للعودة إلى القمر اجتاز اختباراً أساسياً للتزوّد بالوقود

سمعي 04:59
صاروخ الناسا SLS للعودة إلى القمر اجتاز اختباراً أساسياً للتزوّد بالوقود
صاروخ الناسا SLS للعودة إلى القمر اجتاز اختباراً أساسياً للتزوّد بالوقود © أ ف ب

عناوين النشرة العلمية :

إعلان

- صاروخ الناسا SLS للعودة إلى القمر اجتاز اختباراً أساسياً للتزوّد بالوقود

- دواء Kaftrio علاج جديد يُحدث نقلة نوعيّة في حياة المصابين بمرض التليّف الكيسي mucoviscidose

- الأجنّة من داخل رحم الأمهات يتفاعلون مع نكهات الطعام الطيّب 

بنجاح اختبرت الناسا عملية تزويد صاروخها الجديد بالوقود، بعد أن تسببت مشكلات فنية قبل أسابيع بفشل محاولتين لإطلاق مهمة "أرتميس الأولى".

جميع الأهداف التي وضعتها الناسا لإعادة اختبار جهوزية إطلاق صاروخ SLS نحو القمر، تمكّنت من تحقيقها، حسبما أفادت Charlie Blackwell-Thompson، مديرة إطلاق برنامج "أرتيميس 1" الأميركي للعودة إلى القمر. 

مطلع هذا الشهر، كانت قد فشلت الناسا في آخر محاولة لإطلاق صاروخها الضخم المكوّن من 30 طبقة وكان السبب آنذاك تسرُّبَ وَقود مُبرّد مؤلّف من الهيدروجين السائل والأكسجين من خزانات الصاروخ أثناء عملة الضخّ.

منتصف هذا الأسبوع، حظي الصاروخ بإصلاحات شملت اختبار ملء تلك الخزانات مرة أخرى. ورغم اكتشاف تسرب صغير للهيدروجين أثناء الاختبار، تمكّن مهندسو الناسا من السيطرة عليه. 

رزنامة مواعيد الإطلاق المُرتقبة لصاروخ SLS ضمّت تاريخين الأوّل في 27 أيلول/سبتمبر الجاري، مع تعيين تاريخ احتياطي هو الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.   

لكي يكون ممكنا الإطلاق في 27 أيلول/سبتمبر لصاروخ SLS، ينبغي أن تحصل الناسا على سماح يُجنّبها إعادةَ اختبار البطاريات على نظام تفجير يُستخدم لتدمير الصاروخ إذا انحرف عن مساره بشكل لا يمكنُ السيطرةَ عليه.

الهدف من المهمّات الثلاث لبرنامج Artémis هو إنشاء على مدار محيط بالقمر المحطة الفضائية "Gateway"، بالإضافة إلى بناء قاعدة على سطح القمر.

وترغب ناسا في استخدام هذه المحطة لإجراء اختبارات على التقنيات الأساسية لإرسال البشر إلى المريخ ومن بينها الاستخدام المحتمل للمياه الموجودة في القمر وتجريب متانة البٍزّات الفضائية الجديدة، ومركبات التَنَقّل.

بعد المهمة الأولى غير المأهولة والتجريبيّة، ستنقل "أرتيميس 2" رواد فضاء إلى القمر في العام 2024، من دون أن تهبط على سطحه. وأول هبوط لمهمة مأهولة سيحصل لطاقم "أرتيميس 3" في العام 2025 على أقرب تقدير. وتسعى الناسا إلى إطلاق مهمة واحدة سنويا بعدها.

رغم عدم القدرة على تأمين الشفاء بشكل نهائي، غيّر علاج جديد ضدّ التليف الكيسي حياة مرضى كثيرين من خلال تقليص المصاعب التنفّسيّة... لكن إمكانية الإفادة منه لا تشمل الجميع.   

التليف الكيسي mucoviscidose مرض ذو أصل وراثي يؤدي إلى تدهور شديد في الجهازين التنفسي والهضمي وكان غالباً ما يتسبّب في الماضي بوفيات في صفوف الأطفال والمراهقين.

العلاج الثلاثي في دواء " Kaftrio " الذي يقدّم على شكل أقراص مدى الحياة، يُقلل بوضوح من آثار المرض، لا سيّما من حالات الإعاقة الرئوية.  

رُخِّص دواء Kaftrio في آب/أغسطس 2020 في كافّة أسواق الاتحاد الأوروبي. أمّا في الولايات المتحدة، فكان سبق وأن صدر الترخيص له في العام 2019 وهو يباع هناك تحت إسم " Trikafta".

ترى الجمعيات المتخصصة أن هذا الدواء الذي بات استردادُ ثمنه متاحاً منذ نحو عام للمضمونين في فرنسا، هو بمثابة ثورة تكفل تحويل التليّف الكيسي لدى بعض المرضى إلى مرض مزمن ومستقر. تجدر الإشارة إلى أنّ التليف الكيسي يصيب نحو 70 ألف شخص في كل أنحاء العالم، مع تفاوت جغرافي في انتشاره إذ أن عدد الحالات قليل جداً في إفريقيا وآسيا.

لا يعالج دواء " Kaftrio " الأعراض بل الأسباب الكامنة وراء المرض عن طريق إصلاح العيوب في بروتين CFTR الناجم عن طفرة جينية.

 كان لدواء " Kaftrio " دور مؤكد في خفض عدد المرضى الذين زُرعت لهم أعضاء في فرنسا من 21 إلى اثنين كل ثلاثة أشهر بين عامي 2019 و2021. لكنّ الأطباء ما زالوا يحتاجون للوقت لمعرفة ما إذا كان دواء Kaftrio سيؤجل عمليات زرع الأعضاء لفترة عشرة أعوام أو 15 عاماً.  

باحثون من جامعة دورهام في شمال شرق بريطانيا قدّموا أول دليل مباشر على أنّ الأطفال يتفاعلون بشكل مختلف مع الروائح والأذواق المتعددة قبل ولادتهم.

الأطفال الذين ما زالوا في الرحم هم من كبار المعجبين بالجزر، لكن الخضار الورقية ليست من الأطعمة المفضلة لديهم، هذا ما كشفت عنه دراسة بريطانية نشرتها مجلّة Psychological Science. عدد من العلماء من مختبر أبحاث الجنين وحديثي الولادة في جامعة دورهام درسوا نتائج التصوير الشعاعي الرباعي الأبعاد لـمئة امرأة حامل ليكتشفوا أن وجوه الأطفال الذين تذوقوا نكهة الجزر بدت "ضاحكة". أما الذين تذوقوا نكهةَ ملفوف الكُرُنْبِ الأجعد Chou kale، فبرزت على وجوههم إشارات البكاء والانزعاج. 

 الباحثة الرئيسية في الفريق الذي نفذ الدراسة Beyza Ustun تعتقد أن هذا تعريض الجنين لنكهات غير مرغوبة، كالكرنب الأجعد يؤدي إلى اعتياد الجنين على النكهات غير المحبّبة في الرحم، الأمر الذي قد يكون مهما لتشجيع الأكل الصحي وتجنّب التذمّر من الطعام عند الفطام.

يتعرّف الإنسان على النكهات من خلال حاستي الشمّ والذوق. لكن عندما يتعلّق الأمر بالأجنة، يُعتقد أنهم يتذوقون النكهات من خلال استنشاق السائل الأمنيوسي وابتلاعه في الرحم.

لا يعالج دواء " Kaftrio " الأعراض بل الأسباب الكامنة وراء المرض عن طريق إصلاح العيوب في بروتين CFTR الناجم عن طفرة جينية.

 كان لدواء " Kaftrio " دور مؤكد في خفض عدد المرضى الذين زُرعت لهم أعضاء في فرنسا من 21 إلى اثنين كل ثلاثة أشهر بين عامي 2019 و2021. لكنّ الأطباء ما زالوا يحتاجون للوقت لمعرفة ما إذا كان دواء Kaftrio سيؤجل عمليات زرع الأعضاء لفترة عشرة أعوام أو 15 عاماً. 

باحثون من جامعة دورهام في شمال شرق بريطانيا قدّموا أول دليل مباشر على أنّ الأطفال يتفاعلون بشكل مختلف مع الروائح والأذواق المتعددة قبل ولادتهم.

الأطفال الذين ما زالوا في الرحم هم من كبار المعجبين بالجزر، لكن الخضار الورقية ليست من الأطعمة المفضلة لديهم، هذا ما كشفت عنه دراسة بريطانية نشرتها مجلّة Psychological Science. عدد من العلماء من مختبر أبحاث الجنين وحديثي الولادة في جامعة دورهام درسوا نتائج التصوير الشعاعي الرباعي الأبعاد لـمئة امرأة حامل ليكتشفوا أن وجوه الأطفال الذين تذوقوا نكهة الجزر بدت "ضاحكة". أما الذين تذوقوا نكهةَ ملفوف الكُرُنْبِ الأجعد Chou kale، فبرزت على وجوههم إشارات البكاء والانزعاج. 

 الباحثة الرئيسية في الفريق الذي نفذ الدراسة Beyza Ustun تعتقد أن هذا تعريض الجنين لنكهات غير مرغوبة، كالكرنب الأجعد يؤدي إلى اعتياد الجنين على النكهات غير المحبّبة في الرحم، الأمر الذي قد يكون مهما لتشجيع الأكل الصحي وتجنّب التذمّر من الطعام عند الفطام.

يتعرّف الإنسان على النكهات من خلال حاستي الشمّ والذوق. لكن عندما يتعلّق الأمر بالأجنة، يُعتقد أنهم يتذوقون النكهات من خلال استنشاق السائل الأمنيوسي وابتلاعه في الرحم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية