تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المغنية والموسيقية ميسا قرعة: "تركتُ لبنان ولم يتركني"

سمعي
المغنية والموسيقية ميسا قرعة
المغنية والموسيقية ميسا قرعة © مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف ميسا قرعة المغنية والمؤلفة اللبنانية الأميركية، بمناسبة القصيدة التي أنشدتها لبيروت من كلمات الشاعر هنري زغيب بعنوان " وينك تعا".

إعلان

التعريف بالموسيقى في الغرب

ولدت ميسا قرعة في العاصمة اللبنانية، وهاجرت مع عائلتها إلى بوسطن بعد حرب تموز 2006 حيث درست الهندسة المدنية قبل الالتحاق بكلية بيركلي للموسيقى. وهي حاليا تشغل منصب مديرة لمركز بيركلي أبو ظبي الفني. تغني موسيقى البوب والروك والسول بلغات عديدة. حول ارتباطها بوطنها لبنان والتزامها به إنسانياً وفنياً، تقول: "بالرغم من ابتعادي عن لبنان بالجسد لكنه لم يبتعد عني أبداً، بل أصبح رسالتي التي أحملها معي في كل مكان. هذا على صعيد شخصي، أما على الصعيد الفني فأنا مؤمنة بمسؤولية الفنان العربي ودوره في تغيير صورة الغرب الخاطئة عن شعوبنا. يجهل الكثيرون مدى غنى بلادنا بالثقافة والحضارة، وأنا أخذت على عاتقي مهمة التعريف بالموسيقى الشرقية من خلال الأغنية الغربية".

وينك تعا

أما عن قصيدة "وينك تعا" التي غنّتها مؤخراً تضامناً مع بيروت بعد الانفجار الذي هزّ لبنان والعالم، تتحدث ميسا قرعة قائلة: "هذه الأغنية هي ثمرة تعاون جمعني بالشاعر الكبير  هنري زغيب، وهو مقيم في لبنان وأنا خارجه، وربما كانت تلك أولى الرسائل التي حرصنا على توجيهها من خلال هذا العمل الفني. لبنان لن يقوم إلا بجناحيه وعلى أبنائه أن يتوحدوا ليتمكنوا من إحداث التغيير نحو الأفضل. الشارع مصدوم بعد انفجار بيروت والحزن يخيم على الأجواء، لذلك حرصنا على أن تحمل الموسيقى جرعة من الأمل والتفاؤل، وجاء التوزيع الذي حمل توقيع الفنان الأردني الموهوب يعرب سميرات، ليخدم هذه الفكرة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.