بدون قناع

الإعلامية الليبية غادة الطبيب: "أحمل لواء الثقافة وأسعى لإعادة الناس للكتاب"

سمعي
الإعلامية الليبية غادة الطبيب
الإعلامية الليبية غادة الطبيب © فيسبوك (غادة الطبيب)

تستضيف كابي لطيف الإعلامية والكاتبة الليبية غادة الطبيب -مقدمة برنامجَي "حديث القهوة" و "جيران" على تلفزيون وراديو لبدة- في حديث عن مشوارها المهني متعدد المسارات وعن موقع المرأة الليبية ودورها في الإعلام.

إعلان

إعادة النظر

 تعمل غادة الطبيب في قناة "لبدة" التي انطلقت بعد ثورة 17 شباط/ فبراير، وتهدف إلى تقديم صورة راقية عن الإعلام بعيداً عن الأحزاب والتكتلات السياسية. عن شغفها بالمهنة فتقول الإعلامية الليبية : "الإعلام منحني الاستقلالية والشهرة وملكة التواصل مع الناس. أتمنى للإعلام الليبي أن يقود الحملة لهدم البنية التقليدية السائدة وإعادة النظر من كل ما هو موروث ومنقول عن إعلام القذافي في سبيل التخلص من نظام التبعية والانقياد".

ليبيا والإعلام

أقرت غادة الطبيب بعدم بروز الإعلامية الليبية عربياً وعالمياً، وبررت ذلك بقولها: "لم يكن لليبيا مشاركات في الدورات التي كانت تقام في الدول العربية الرائدة في مجال الإعلام. ثم أن جمهور القنوات الليبية إما محلي أو مقتصر على دول المغرب العربي، ولهذا بقي الإعلاميون الليبيون معروفين على نطاق ضيق، ولم تتح لهم الفرصة لإثبات جدارتهم في القنوات العربية المعروفة، مع أن كثيرين منهم يتمتعون بخامات صوتية جيدة وثقافة واسعة، ويستحقون خوض غمار المنافسة".

المرأة هاجسي

عن خوضها تجربة الكتابة، والمواضيع التي تستهويها تقول غادة الطبيب" كمثقفة، هاجسي الأول هو واقع المرأة الليبية ومعاناتها في ظل عدم تمتعها بحقوقها وكونها الخاسر الأكبر في معظم قصص الحب. تدور أحداث القصص في كتابي "فلامنغو" حول ثلاث نساء من ثلاثة أزمنة مختلفة، لكل منها شخصيتها وبيئتها وظروفها لكن يجمعهن الظلم الذي يتعرضن له من قبل الرجل. أتوق ليوم أرى فيه المرأة في ليبيا رئيسة وزراء أو حتى رئيسة للجمهورية فهي مليئة بالطاقات والإمكانات ولا تنقصها سوى الفرصة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم