بدون قناع

الروائي العراقي نوزت شمدين: "مستر نوركه" ثمرة ولادتي الجديدة

سمعي
الكاتب والصحافي العراقي نوزت شمدين
الكاتب والصحافي العراقي نوزت شمدين © ( blogspot: nawzatshamdin)

تستضيف كابي لطيف الصحفي والروائي العراقي نوزت شمدين، بمناسبة صدور روايته الأخيرة "مستر نوركه" عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت.

إعلان

"مستر نوركه": هديتي للنرويج

"إلى مدينة شين التي شهدت ولادتَينا، هنريك إبسن وأنا". هكذا افتتح نوزت شمدين روايته "مستر نوركه - النسخة العراقية من هنريك إبسن" الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت. عن فكرة الرواية وسبب تسميتها، يقول نوزت شمدين: "مدينة شين التي استقبلتني وعائلتي ومنحتنا حياة جديدة، هي نفس المدينة التي ولد فيها هنريك إبسن، أبو المسرح العالمي عام 1828. من هنا جاءت فكرة الرواية التي تتشابه طفولة بطلها العراقي مع طفولة إبسن في العديد من التفاصيل، فيدعوه هذا الشبه للإفراط في القراءة عنه ثم في مرحلة متقدمة إلى تقمص شخصيته هرباً من واقعه المؤلم. المقولة الأساسية هي أن كل الأوطان تصبح واحدة عندما تولد حاجة المرء إلى مساحة من الأمن يحيا فيها. كما أسعى من خلال هذه الرواية لتعريف الشعبين العراقي والنرويجي بثقافة وحضارة بعضهما البعض".

نهاية وبداية

عن حياته في العراق وما دفعه للسفر إلى النرويج، يقول نوزت شمدين: "أحمل إجازة في الحقوق ولكني امتهنت العمل الصحفي، وهو أمر خطر للغاية في مدينة كالموصل لأني وجدت نفسي أمام خيارين لا ثالث لهما: التزام الصمت حرصاً على سلامتي، أو نقل صورة الواقع بكل ما فيه من مجازر وتفجيرات. وبدافع من واجبي المهني والإنساني، رحت أكتب التقارير للعديد من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية. كنت وسط ساحة حرب بين مسلحين متطرفين يطلقون رصاصهم بشكل عشوائي، وقوات عراقية وأمريكية تحمي نفسها وحسب بمنأى عن مصير المواطنين الأبرياء. أكثر من خمسين صحفياً من زملائي قتلوا في وضح النهار دون أن يجرؤ أحد على رفع جثثهم. وصلتني العديد من التهديدات التي لم ألقِ لها بالاً في بادئ الأمر، إلا أن لهجتها أخذت في التصاعد تدريجياً حتى توعّدني آخرها بتفجير منزلي وقتلي مع أسرتي. وأمام مسؤوليتي كأب يحرص على سلامة أبنائه، لم أجد مفراً من اللجوء إلى دولة توفر لهم حداً أدنى من الأمان والحياة اللائقة. إقامتي في النرويج جاءت لتنهي سنوات طويلة من العيش تحت نيران الحروب والقلق وانعدام الأمل بغد أفضل، وشكّلت بداية جديدة كونها ملاذاً لي ولعائلتي وفرصة للخلاص من كل ما سبق".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم