تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

فيلم "الحديث عن الأشجار" يرد الاعتبار لرواد السينما السودانية

سمعي
فيلم "الحديث عن الأشجار"
فيلم "الحديث عن الأشجار" © MCD
2 دقائق

تدور قصة فيلم "الحديث عن الأشجار" حول أربعة مخرجين سودانيين أصدقاء عمر، غادروا بلادهم في الستينيات والسبعينيات لدراسة السينما في الخارج وأسسوا عند عودتهم جماعة الفيلم السوداني عام 1989. وقد رافق المخرج صهيب قسم الباري عام 2015 المخرجين الأربعة في تجوالهم داخل السودان لعرض الأفلام السينمائية وفي تحقيق حلمهم بعرض سينمائي جماهيري في الخرطوم وعملهم على إعادة تأهيل صالة سينمائية قديمة مهملة.

إعلان

استوحى المخرج صهيب قسم الباري عنوان فيلمه «الحديث عن الاشجار" من بيت لقصيدة الشاعر والمسرحي الألماني بريشت، "إلى الذين يأتون من بعدنا"، وقد كتبها في منفاه أثناء الحرب العالمية الأولى وورد في على لسان أحد المخرجين السودانيين الأربعة الذين احتفى بهم المخرج في فيلمه الوثائقي الطويل الأول: "أي زمن هذا؟ يكاد الحديث عن الأشجار أن يصير جريمة..."

المخرجون الرواد الذين أسسوا جماعة الفيلم السوداني كانوا قد أخرجوا أفلاماً مهمة إلا أن العديد من مشاريعهم مُنع من التنفيذ. وهم ابراهيم شدّاد مخرج "حفلة صيد" عام 64 و"الحبل" عام 84؛ وسليمان ابراهيم صاحب فيلم "لكن الارض تدور" عام 79؛ والطيب مهدي مخرج فيلم "الضريح" عام 76 والمحطة" عام 88؛ ومنار الحلو الذي أنتج أفلام أصدقائه. 

فيلم "الحديث عن الأشجار" شارك في العديد من المهرجانات العالمية وحصل على 18 جائزة حتى اليوم، وشارك في آخر شهر أكتوبر في مهرجان سينما الجيران، أيام السينما الافريقية في الخرطوم، مع العلم أن العرض الأولي له في بداية العام الحالي كان في نفس السينما التي عمل المخرجون على تأهيلها في الفيلم، "سينما الثورة". 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.