حوار

سلمان الهرفي: المطلوب من المجتمع الدولي خطوات عملية لحماية الفلسطينيين تحت الاحتلال

سمعي
© سلمان الهرفي سفير فلسطين لدى فرنسا (فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف سلمان الهرفي سفير فلسطين لدى فرنسا، حول ردود الفعل الدولية على الأحداث التي تجري في القدس والموقف الفرنسي ونظرته الى الدول العربية التي طبّعت علاقاتها مع إسرائيل ودعمها للموقف الفلسطيني.

إعلان

اعتبر السفير الهرفي أن هناك تغيراً نوعياً  في ردود الفعل الدولية حول ما يجري في القدس لأن الحكومة الإسرائيلية المتطرفة بقيادة بنيامين نتنياهو تجاوزت كل الخطوط الحمر الدولية والإقليمية وأيضا كل حقوق الانسان في أزمتها الشرسة وجيشها وسلطتها وأجهزة أمنها ومستوطنيها على سكان آمنين خلال شهر رمضان وأيضا خلال احتفالات عيد الفصح للكنيسة الأرثوذكسية: "وهذا غير مقبول من العالم تجاه ممارسة سياسة التطهير العرقي والفرض الإجباري وهدم البيوت ودور العبادة سواء كانت مسيحية أم إسلامية" كما قال السفير الفلسطيني.

الهرفي رأى أن ردود الفعل بالرغم من أنها غير كافية إلا أنها نقلة جديدة في المواقف الدولية وقال: "نحن نأمل بتطور هذا الموقف بأخذ خطوات عملية وعدم الاكتفاء بعمليات الاستنكار أو التنويه ونحن بجاجة الى حماية المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال. وهذا خرق لقرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية سواء بالنسبة لحقوق الإنسان أو لمبادئ اليونيسكو وتغيير معالم مدينة القدس، ونحن نرفض سياسة الأبرتايد التي تمارسها إسرائيل ونتمسك بالشرعية الدولية."

عن الموقف الفرنسي، أكد السفير الفلسطيني في باريس على أن فرنسا ليست دولة عادية، فهي عضو دائم في مجلس الأمن وهي إحدى الدول الهامة في المنظومة الدولية والاتحاد الأوروبي، وقال: " نسجل بكل فخر واعتزاز الموقف الفرنسي الذي كان دائما حريصا على قرارات مجلس الأمن بالنسبة لحل الدولتين وعدم التخلي عن حقوق الإنسان. كما أن فرنسا كانت دائما حريصة على إبقاء القضية الفلسطينية على جدول الأعمال".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم