حوار

بيار الأشقر: التصريحات ضد دول الخليج "قنبلة ثانية" دمرت بيروت واللبنانيون يرفضونها

سمعي
نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر
نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر © (Pierre Achkar)

تستضيف كابي لطيف نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر في حوار حول أزمة القطاع السياحي في لبنان وانعكاسات تصريحات وزير الخارجية اللبناني على هذا القطاع والتحديات السياسية التي تقف عائقا بوجهه مع اقتراب فصل الصيف. 

إعلان

لبنان يمر بأسوأ مرحلة منذ إنشائه

اعتبر الأشقر أن "لبنان يمر بأسوأ مرحلة منذ إنشائه قبل مئة عام"، مشيرا إلى أن تداعيات كورونا طالت العالم أجمع لكن السياحة في لبنان بدأت بالتراجع منذ العام 2012 جراء المقاطعة الخليجية للبلد نتيجة بعض الشعارات التي هاجمت دول الخليج العربي، واصطفاف جزء من اللبنانيين ضد هذه الدول، التي تشكل العمود الفقري لقطاع السياحة في لبنان.  

لإقالة وزير الخارجية

حول تصريحات وزير الخارجية اللبناني ضد دول الخليج، أكد نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر أنها مرفوضة من قبل نقابة الهيئات السياحية ومن قبل الشعب اللبناني، ودعا الى إقالته مضيفا: "نحن لا نستطيع التنكر أن دول الخليج كانت المستثمر والداعم الأول للبنان منذ انتهاء الحرب عام 1990". ووصف الأشقر تصريحات الوزير "بالمدمرة والمضرّة"، معتبرا أنها "قنبلة ثانية مثل القنبلة التي دمرت بيروت" في 4 آب – أغسطس 2020.

صورة لبنان

ورأى بيار الأشقر أن "صورة لبنان في الخارج قاتمة، ومواقع التواصل الاجتماعي تنقل إلى الجميع في الخارج الأحوال والتفاصيل السيئة التي يعاني منها البلد". وتابع: "هناك فئة كبيرة من الشعب اللبناني تحاول الحفاظ على صورة لبنان المشرق الذي عهدناها منذ مئة عام حتى اليوم"، لكنه تأسف لأن فئة أخرى تريد تغيير هذه الصورة.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم