حوار

عبد الرحمن بسيسو: أحداث حي الجرّاح وحدّت الفلسطينيين وأنتجت لحظة تاريخية

سمعي
الشاعر والدبلوماسي الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو
الشاعر والدبلوماسي الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو © (Abdelrahman Bssisso)

تستضيف كابي لطيف الدبلوماسي والشاعر الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو، الذي شغل لسنوات عديدة منصب سفير دولة فلسطين في سلوفاكيا التي يقيم فيها حالياً، حول المشهد الأخير الذي حدث في فلسطين وتداعياته الدولية.

إعلان

اعتبرعبد الرحمن بسيسو أن فلسطين بدت واحدة متحدة شعباً وقضية وصراعا ومستقبلا وآفاق وجود، بدليل أن كل فلسطين انتفضت لمواجهة تجديد النكبة عبر الذي حدث في حي الشيخ جراح. فهم يريدون اقتلاع العائلات من بيوتها وطردها والإتيان بالمستوطنين لاحتلال هذه البيوت وسكانها وليذهب الفلسطينيون الى المنافي والتهجير.

ردود الفعل الدولية

رأى بسيسو أن ردود الفعل الدولية على الأحداث في فلسطين كانت منتظرة منذ سنوات طويلة. فالعالم كله تغير "لم تعد إسرائيل تلك التي سوقت نفسها للعالم ولاسيما لأوروبا وللولايات المتحدة الأمريكية. الشباب والشابات في كل أنحاء العالم قد أدركوا حقيقة إسرائيل وأنها لا تكفّ عن قتل البراءة ممثلة في الأطفال والشيوخ والنساء والشباب الذي يتطلع الى الحياة."

عن الحراك نحو استعادة موضوع حل الدولتين بعد الصراع الدموي، ذكر الدبلوماسي الفلسطيني أن هناك حراكاً سياسياً تقوده الولايات المتحدة من أجل تفعيل المفاوضات للوصول الى حل الدولتين وهذا بحد ذاته شيء إيجابي، ولكن أضاف بسيسو يجب أن يستند الى معايير ومنها أولا تطبيق الشرعية الدولية ممثلة بقرارات مجلس الأمن المتوافق عليها من كل أنحاء العالم وكذلك الاعتراف بدولة فلسطين  بحدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

المشهد الذي حرّك العالم

وصف الدبلوماسي الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو المشهد الذي حرّك العالم باللحظة التاريخية وأن الإنسانية الحقة ينبغي أن تلتقط هذه اللحظة التاريخية، وهي أيضا لحظة حقيقة لأنها أثبتت لإسرائيل نفسها أنها لا تستطيع أن تواصل الهجوم إذا استمرت على ما هي عليه كدولة قائمة على أساس ديني. لا نريد دول تقوم على أساس ديني في أي مكان في العالم، قال بسيسو في حديثه لمونت كارلو. وبالتالي عندما تصبح إسرائيل دولة عادية يصبح هناك إمكانية كبيرة لأن يكون هناك دولتان في فلسطين، ختم الدبلوماسي الفلسطيني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم