حوار

خليل النعيمي: السفر علمني الديمقراطية

غلاف كتاب "الصقر على الصَبّار" للكاتب والروائي السوري خليل النعيمي
غلاف كتاب "الصقر على الصَبّار" للكاتب والروائي السوري خليل النعيمي © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الكاتب والروائي والجراح السوري خليل النعيمي حول كتابه كتاب "الصقر على الصبار" الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وحول نظرته إلى أدب الرحلات. والكتاب هو الرابع في أدب الرحلة للنعيمي بعد "مخيّلة الأمكنة"، و"كتاب الهند"، و"قراءة العالَم".

إعلان

نيرودا والسفر

عن نظرته للسفر اعتبر الكاتب والروائي السوري خليل النعيمي أن تعلقه بالسفر قديم منذ قراء لبابلو نيرودا هذه المقولة " مسكين من لا يسافر، إنه ميت" وقال: "السفر علمني الديمقراطية كما علمني أن انظر إلى الآخرين نظرة مليئة بالاحترام والسفر بالنسبة لي ككاتب هو بمثابة مدرسة أخرى إلى جانب مدرسة الحياة اليومية التي أمارسها في الجراحة وأثناء الكتابة".

العالم تحول الى جحيم

رأى الروائي والجراح السوري خليل النعيمي أن العالم تحول إلى جحيم بسبب وباء كوفيد وأنه حرم الناس من نعمة السفر ولقاء الأحبة والأصدقاء. وأنه أصاب الكرة الأرضية كلها بشكل كامل ولكن مع الإمكانيات العلمية المتطورة سنأتي على هذه الجائحة وسنستعيد حركتنا الأولى.

للتشتت العربي أثر كارثي على الانسان

حول ما تعلمه من خلال الاسفار أشار خليل النعيمي إلى انه تعلم الكثير وقال: "إذا لم نحافظ على ثقافتنا وتاريخنا وعلى خصوصيتنا الإنسانية سنندثر وتمحونا الظروف القاسية التي نعيش فيها". وتمنى أن يخرج العالم العربي من وضعه القاسي لان للتشتت العربي إثراً كارثياً على الانسان العربي ويكاد يكون على تاريخ الإنسانية. فالمنطقة العربية هي مكون أساسي من مكونات تاريخ الإنسانية الحديثة والقديمة بما فيها الأديان والكتابة والفلك والمعرفة والعلوم الأخرى. واذا لم تحافظ على مركزها سنذوب كما الهنود في أميركا اللاتينية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم