حوار

ياسين الحاج صالح في كتابه "الفظيع وتمثيله": تجربتي الشخصية والسياسية متلاحمتان

سمعي 10:21
الكاتب والمعارض السوري ياسين حاج صالح
الكاتب والمعارض السوري ياسين حاج صالح © ( فرانس 24)

في برنامج " حوار" تستضيف كابي لطيف ياسين الحاج صالح الكاتب والناقد والباحث السوري المعارض، وسجين سياسي سابق للحديث عن كتابه الأخير "الفظيع وتمثيله" الصادر عن دار الجديد في بيروت وعن سوريا.

إعلان

حول كتابه الأخير "الفظيع وتمثيله"، ذكر ياسين الحاج صالح أن الكتاب هو تأمّل في تجارب الفظاعة التي تعرّض لها السوريّون خلال عشر سنوات ما بعد الثورة لا بل خلال فترة أطول، أي خلال الحقبة الأسدية المستمرة 51 عاماً، وهو ما يعادل نصف تاريخ البلاد تماماً. والتجارب التي يركّز عليها الكتاب تتصل بالتعذيب والاغتصاب والقتل تحت التعذيب، وكذلك الحصار والتجويع والتهجير باستخدام البراميل المتفجرة والمجازر وما إلى ذلك..

حياتي والقضية السورية 

رأى الكاتب والناقد والباحث السوري المعارض أن هناك حضوراً كبيراً للتجربة الشخصية في كتابه الأخير وأن من سمات الوضع السوري أن الشخصي والسياسي شأنان متلاحمان، وأضاف: "كنت سجيناً سابقاً وزوجتي كانت سجينة سابقة ولاتزال مغيّبة لسبع سنوات ونصف. أخي أيضاً مغيّب منذ حوالي ثماني سنوات على يد تنظيم داعش. وبالتالي لم يعد هناك شيء شخصي مستقل عن السياسي.  وصدف أنه تم اعتقالي عندما كنت شاباً دون العشرين. هذا حكمَ على كل حياتي بعد ذلك بأن تكون حياة مندرجة جداً بالقضية السورية".

الاعتقال

وصف الكاتب السوري ياسين الحاج صالح أن حياته تغيرت بعد الاعتقال: "كنت طالباً في كلية الطب عندما اعتُقلت وشيوعياً معارضاً للنظام وقضيت ستة عشر عاماً في السجن. وهي فترة أقل بقليل من نصف حياتي حتى وقت خروجي من السجن. تجربة تغيّر الشخص تغييراً عميقاً، فإما أن تحطمه تحطيماً كاملاً أو تغيره تغييراً كبيراً. وقد عوقبت على جريمة لم أرتكبها، فأردت من ناحيتي ارتكاب جريمة مماثلة تكرّم سنوات الاعتقال الطويلة. أما جريمتي ليست بالقتل ولا العنف ولا التعذيب، بل  المساهمة بإنتاج أفكار ونظرية حول النظام الأسدي الذي يحكم سوريا منذ أكثر من نصف قرن".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم