حوار

قاسم مؤنس عزيز عن التجانس والاختلاف في العرضِ المسرحي

سمعي 05:56
قاسم عزيز
قاسم عزيز © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الدكتور قاسم مؤنس عزيز، المخرج المسرحي وعميد كلية الفنون الجميلة في بغداد سابقاً للحديث عن المشهد المسرحي في العراق والعالم وعن كتابه "التجانس والاختلاف في العرضِ المسرحي.

إعلان

وصف الدكتور قاسم مؤنس عزيز، المخرج المسرحي توقف وغياب المسرح خلال جائحة كورونا بالموت وسببه فيروس غير مرئي وقال: "سابقاً كان العدو مرئي أمّا الآن فالعدو غير مرئي. والمسرح شانه شأن الفنون الأخرى والعلوم الأخرى التي توقفت في كل العالم". ورأى أن المسرح في الأساس هو عبارة عن عروض للمشاهدة أكثر مما هي للسمع، والعلاقة المباشرة بين المتلقي والممثل تلعب دوراً أساسياً فيه. وهذا يعني جماليات على مستوى الفكر وجماليات على مستوى الشكل والرؤية.

زمن كورونا

ذكرالدكتور قاسم مؤنس عزيز أن المشهد المسرحي في العراق تغيرفي ظل جائحة كورونا والمسرح شأنه شأن الفنون الأخرى. نحن نمر بمرحلة وزمن جديدين وبمنطق جديد وبثقافة ورؤية جديدة علينا أن نتعامل معها بشكل يجعل الحياة تستمر. وان كل ذلك أدى الى توقف الاعمال المسرحية في العالم اجمع وكذلك في العراق. والمسرحيون باتوا بلا مسارح والإنسان بلا عمل يكون بلا حرية. ومن المعروف أن حرية الإنسان تكمن بعمله وعندما يفقد الإنسان العمل يفقد الحرية..

المسرح قديماً وحديثاً

عن كتابه التجانس والاختلاف ذكر الدكتور قاسم مؤنس عزيز أن الكتاب يحملُ عنوان "التجانس والاختلاف في العرضِ المسرحي" ويتكون هذا الكتاب من ثلاثة فصول. الفصل الأول حول العرض المسرحي كمجال للمعرفة عن المسرح قديماً وحديثاً وكيف كان المسرح هو مجال للمعرفة الإنسانية والقيَم والخلُق والنُبل الإنسانية. والفصل الثاني يبحث في العرض المسرحي للتجارب المختلفة والثالث يدور حول العرض المسرحي كحل قادر على التغيير وعملنا على التيارات الجديدة والحداثة في المسرح.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم