حوار

د. راوية جرجورة بربارة: الكلمة تولد حرة وتتعدّى الحواجز

سمعي 09:37
الكاتبة الفلسطينية د. راوية جرجورة بربارة
الكاتبة الفلسطينية د. راوية جرجورة بربارة © (المصدر خاص)

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الكاتبة والأديبة الفلسطينية الدكتورة راوية جرجورة بربارة المفتشة المسؤولة للّغة العربيّة في وزارة التربية والتعليم. وهي كاتبة قصّة وروائيّة، باحثة أكاديميّة ومحاضرة.

إعلان

الأدب الفلسطيني في المجتمع العربي

عن الأدب الفلسطيني في المجتمع العربي ذكرت الكاتبة د. راوية جرجورة بربارة أن الأدب الفلسطيني الذي كان أخرس ولم يسمع صوته أحدٌ، كان يجب أن يُعرَف ويُقرأ خارج الحدود، وأن يسمعه كل العرب. كنا نسأل أنفسنا لماذا لا نُقرأ لا عربياً ولا عالمياً ولا حتى من جيراننا اليهود. فكانت المبادرة أن نؤلف مجموعة من المترجمين العرب واليهود، حيث وصل عددنا إلى  99 مترجماً ومترجمة عرباً ويهوداً نعمل معاً ونترجم أدبنا العربي والفلسطيني إلى العبرية، حتى يَعرف جاري القريب الذي يسكن على مقربة منّي صورتي العربية الحقيقية، الصورة التي تشعر وتحب وتغضب وتكره وتحزن، وليس فقط صورة الفلسطيني الموجودة في الأخبار والجرائد.

فوق الحواجز

اعتبرت د. راوية جرجورة بربارة أن الكلمة تولد حرّة ويجب ألا تُستعبد وألا تؤطر بإطار، حيث تقول: كل المسلّمات الأدبية التي تعلمناها في الجامعة حول مبنى القصة القصيرة ولغتها وشخصياتها وعناصرها تحدّ من حرية الكلمة التي تولد حرة مبدعة، تنطلق وتجمح فوق الحواجز، وتقفر كالخيل التي ترمح، فلماذا نكبلها؟ ولماذا يجب أن تكون لها بداية ونهاية؟ قصصي منطلقة أتركها تأتي على سجيّتها وهواها، أقول لها انطلقي وتحرري وعليك أن تصلي إلى القارئ وأنت حرة وغير مكبلة حتى يستطيع أن يشعر بك. وهذا ما حدث فعلاً، فقرائي يشعرون بنصوصي حتى أني وصلت إلى مرحلة بتّ أخاف الكتابة، فقرائي يبحثون عن راوية داخل الكلمات وبين السطور.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم