حوار

د. معجب الزهراني: شغف جديد لدى الفرنسيين باكتشاف العالم العربي

سمعي 09:40
الدكتور معجب الزهراني
الدكتور معجب الزهراني © (المصدر خاص)

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف د. معجب الزهراني الكاتب والروائي السعودي ومدير عام معهد العالم العربي  في باريس حول أنشطة المعهد وسلسلة "مئة كتاب وكتاب" التي يرعاها المعهد. 

إعلان

المعهد المكان الثقافي الثاني الذي تتم زيارته في باريس

ذكر الكاتب والروائي السعودي ومدير عام معهد العالم العربي عن فعاليات وبرامج المعهد أننا كالعديد من المؤسسات الثقافية النشطة، نحاول أن نعوّض ما فات بسبب جائحة كورونا وأن نضيف شيأ جديداً.  فوجئنا بعد الحجر وفي ليلة المتاحف الأوروبية، أننا المكان الثقافي الثاني الذي تتم زيارته في باريس متفوقين على متحف اللوفر وباقي المتاحف. هذا دليل ومؤشر جيّد على وجود "عطش متبادل" بين المعهد وأصدقاء المعهد وزوّاره.

التّفاعل بين الفرنسيّين والثقافة العربية

أكد د. معجب الزهراني أن هناك محاولة جدية لاستكشاف الذات والآخر من قبل الفرنسيّين بشكل خاص. إن العلاقات الثقافية بين فرنسا والعالم العربي عمرها أكثر من قرنين فيما لو اقتصرت على الحقبة الحديثة، وإلا فإن اللغة العربيّة كانت واحدة من اللغات الثلاثة التي تدرّس في "السوربون" منذ حوالي أكثر من ألف عام مع اللغتين اللاتينّية والعبريّة. وفي القرون الأخيرة أصبح التبادل الأهم بين أوروبا والشرق يتمثّل بالتفاعل الجاد والمتجدّد دائماً بين فرنسا والعالم العربي. نحن محظوظون بوجود شغف جديد لدى الفرنسيين باكتشاف العالم العربي والتواصل معه من منظور ما بعد الاستعمار.

" 100 كتاب وكتاب"

عن مشروع " 100 كتاب وكتاب" رأى د. معجب الزهراني أن هذه السلسلة مهمة جداًوهو موسوعة معرفية عن أربعين شخصية فرنسية، مستشرقين ومستعربين، وعن ستين شخصية عربية من كبار الفرانكونيين، من الطهطاوي وعلي مبارك إلى طه حسين ومحمود درويش، الى فيروز. وأضاف: "أتيتُ من الرياض إلى باريس والمشروع بجعبتي، وعندما تم تعييني في هذا المنصب وجدت حماساً لم أكن لأتوقعه من سمو الأمير خالد الفيصل شخصياً ومن الأمانة العامة للجائزة. وبالتالي، قمنا بتدشين سلسلة " 100 كتاب وكتاب"، كل ذلك تمّ بدعم كامل من المملكة العربية السعودية، ونحن مدينون لكل من ساهم أيضاً من الزملاء الباحثين والإدارييّن في نجاحه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم