حوار

المستشارة الفنية أرواد إسبر: معرض "طريق الحكايات" في فرنسا يضيء على سوريا وحضارتها

سمعي 07:46
أرواد إسبر
أرواد إسبر © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف أرواد إسبر المستشارة الفنية لمعرض "طريق الحكايات سوريا" ويقام في فرنسا حتى نهاية العام في بلدية "سيل سان-كلو" في ضواحي باريس ويستمر حتى نهاية عام 2021.

إعلان

الحكايات الشعبية السورية

عن معرض "طريق الحكايات - سوريا" ذكرت أرواد إسبر أن معرض "دار الحكايات - سوريا" يأتي في إطار سلسلة من المعارض التي تقوم بها بلدية "سيل سان-كلو" في ضواحي باريس، وذلك بغية تقديم ثقافة معينة من خلال الحكاية الشعبيّة، وقد تم التواصل معي لأكون مستشارة فنية لهذا المعرض. كان هذا تحدٍّ بالنسبة لي، فالحكايات السورية الشعبية المدوّنة والمعترف بها وخاصة في ظل الوضع السوري الراهن، يصعب جمعها وتوثيقها أو حتى الذهاب إلى سوريا من أجل ذلك.

الذاكرة الفردية والجماعية

حول معروضات "طريق الحكايات - سوريا" وصفت أرواد أسبر هذه المبادرة بالتحدي الكبير الذي قادنا لعرض مجموعة مختلفة من الفنون، وهي تدور جميعها حول المتخيّل الشعبي وحول دور النساء. فعلى سبيل المثال، المرأة في مناطق معينة في سوريا مثل منطقتي "خان شيخون" و"سراقب" تقوم بتطريز ثيابها بطريقة حيّة وخلّاقة دون إعداد مسبق. وهناك تطريزات قديمة جداً تعود للفينيقيّين والبيزنطيّين، وغيرها الكثير من الأشياء التي تحكي تاريخ هذا البلد، وما بقي من هذا التاريخ في الذاكرة الفردية والجماعية.

الرغبة بالانفتاح على الآخر

حول التفاعل الكبير بإقامة المعرض في العمق الفرنسي وبقربه من مدينة فرساي العريقة رأت المستشارة الفنية أرواد إسبر أن هذا يدل على سياسة ثقافية تهتم بالغير والآخر، ولديها فضول تجاه الآخر، خاصة بوجود جالية سورية في بلدية "سيل سان-كلو" تضم سوريّين جاؤوا إليها بسبب الحرب في سوريا. وبالتالي هناك رغبة بالانفتاح على الآخر من خلال التعرف على ثقافته، ولا سيما مع الأهمية الكبيرة التي تحملها الثقافة السورية عالمياً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم