حوار

الوزير ماجد بن علي النُّعيمي: إعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم في البحرين لمواجهة التحديات

سمعي 13:23
وزير التربية والتعليم البحريني ماجد بن علي النعيمي
وزير التربية والتعليم البحريني ماجد بن علي النعيمي © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف وزير التربية والتعليم البحريني ماجد بن علي النعيمي الذي يشارك في المؤتمر العام لليونسكو في باريس حول التحديات التي تواجه البحرين في مجال التربية والتعليم في ظل جائحة كورونا.

إعلان

مواكبة العصر

حول كيفيّة تعامل مملكة البحرين مع جائحة كورونا، قال الوزير النُّعيمي: نحن تعاملنا مع هذه الجائحة بكافة أشكال الرعاية والاهتمام، فقامت الحكومة بتوفير العناية الصحية من خلال التطعيم الذي شمل المواطنين والمقيمين في البحرين ومواطني المملكة في الخارج، كما قامت بتوفير ميزانيات كبيرة للقطاع الخاص لتخفيف العبء عليهم. أيضاَ تم إعفاء المشاركين في القطاع الخاص من عدة التزامات وفواتير حكومية، واستمر برنامج الدعم والتّمكين لمؤسسات القطاع الخاص حتى هذه اللحظة، ضمن خطّة كبيرة تنفّذها مملكة البحرين لتحقيق التعافي الاقتصادي.

العلاقة بين "البحرين واليونسكو" هي تاريخ يتطوّر لخدمة الإنسانية 

وفي معرض مشاركة مملكة البحرين في " مؤتمر اليونسكو العام 41 " في العاصمة الفرنسية باريس، أكّد الوزير النُّعيمي أنها إضافة كبيرة، لأنّها تطرح أهم تطلّعات وبرامج الدول الجديدة، حيث تطرح كل دولة برنامجها للتشاور والتعاون مع باقي الدول، وأضاف: نحن شاركنا في أكثر من لجنة وأكثر من مجال كي نستفيد ونتطور، خاصّة وأنّ علاقتنا قديمة باليونسكو، وفي مملكة البحرين نجد ثلاثة مراكز تعمل بالتنسيق مع اليونسكو، وهي "مراكز التّعليم التّكنولوجي والتعلم والإثراء الفني والتُّراث"، تعكس العلاقة الوثيقة بين مملكة البحرين ومنظّمة اليونسكو. وامتداد لروح القيم والتعايش والانسانية واحترام الرأي الآخر التي تتعامل بها مملكة البحرين مع كل دول ومنظّمات العالم.

وزير التربية والتعليم البحريني ماجد بن علي النعيمي برفقة الإعلامية كابي لطيف
وزير التربية والتعليم البحريني ماجد بن علي النعيمي برفقة الإعلامية كابي لطيف © (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم