حوار

الشيخة مي آل خليفة: الثّقافة تجمع ما تفرّقه السياسة

سمعي 08:34
أودري أزولاي المديرة العامة لمنظمة اليونسكو (يمين) والشيخة مي بنت محمد آل خليفة
أودري أزولاي المديرة العامة لمنظمة اليونسكو (يمين) والشيخة مي بنت محمد آل خليفة © (مونت كارلو الدولية)

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة رئيسة مجلس إدارة المركز الإقليميّ العربيّ للتّراث العالمي ورئيسة هيئة البحرين للثّقافةِ والآثار بمناسبة تدشين كتاب مواقع التراث العالمي في البلدان العربيّة في اليونسكو في باريس.

إعلان

تراثنا مدعاة للفخر وهو أغلى ما نملك

تحدثت الشيخة مي آل خليفة عن الكتاب فقالت: قبل عشر سنوات كانت النسخة الأولى لكتاب "مواقع التّراث العالمي" وكان يضم 66 موقعاً. واليوم، تحمل النُّسخة الثانية من هذا الكتاب 86 موقعاً تراثياً في بلداننا العربية. وهي مواقع نفخر ونعتز بها، ولا بد من الحفاظ عليها. لذلك، تأسّس المركز الإقليمي العربي للتّراث العالمي في مملكة البحرين للحفاظ على هذه المواقع. ويتواصل المركز مع الخبراء والمعنيّين بكيفيّة صيانتها والمحافظة عليها، وترتيب الورش وإعداد الفنيّين المؤهّلين للحفاظ على هذه الثروة التي تعد أهم ما تملكه بلداننا.

البحرين حاضرة في اليونسكو

حول حضور مملكة البحرين في "اليونسكو"، أوضحت مي آل خليفة قائلةً: تأتي أهميّة حضور البحرين بأنّ " الثقافة دائما تجمَع عندما تفرّق السياسة بين البلدان"، وهذه المنظّمة التي تنشغل أولاً بالثقافة هي الرّكيزة الأساسيّة التي تجمعنا، وعبرها نحاول الوصول بالمعلومة الصحيحة للعالم أجمع. ونتمسّك بالأمل ونقاوم وننجز ما نستطيع إنجازه، حتى في هذا الوقت الذي لم نشهد له مثيلاً في عالمنا العربي والعالم، فالكل يعاني من الجائحة والتقلّبات السياسية، والصورة المُبهمة لكوكب الأرض، من تقلُّب المناخ وكوارث الطبيعة، وأزمات أساسية أُخرى. لذلك، فالالتِفات لأهم ما يوحّد البلدان ويجمعها، هو ما تسعى إليه كوادِرنا من إدارات وأفراد ضمن هذه المنظمة.

الشيخة مي بنت محمد آل خليفة
الشيخة مي بنت محمد آل خليفة © (مونت كارلو الدولية)

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم