هبة القواس: لبنان..عُد آملاً..!

سمعي 06:02
هبة القواس
هبة القواس © هبة القواس

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف المؤلّفة الموسيقية والسّوبرانو هبة القوّاس حول حفلها في المتحف الوطني اللبناني في بيروت بمناسبة إطلاق قصيدة "لبنان عد أملاً".

إعلان

هويّة لبنان واحدة

ذكرت هبة القواس أنّ أغنية "لبنان عد أملاً" هي رسالة من لبنان للعالم واللّبنانيين، وكأنّها بصوتهم يوجهون نداء للعالم أجمع. وللحفل في المتحف اللبناني الوطني رموز عدّة أهمّها ما يمثّل هذا المتحف للّبنانيّين خلال الحرب وأكّدت أنّ هويّة لبنان لا تتغيّر مهما حاولوا ذلك، وحقيقته موجودة في هذا المتحف. والرسالة للعالم هي أنّ الهوية تبقى واحدة: جذوره عربية وهو همزة وصل بين الشرق والغرب وهذه هي الرمزية الحقيقية.

الأغنية ولبنان والعرب

تؤكّد القوّاس أنّ إرادة اللبنانيين لا تتغيّر، ولكن الأغنية، وبالرغم من عنوانها، تحكي خيبة وعتب على ما حصل في البلاد، ولكنّها تحمل صرخة عودة الأمل المشروطة بالاتّحاد. وعن رمزية العمل مع الديبلوماسي السعودي د. عبد العزيز خوجة، تقول القوّاس إنّها كبيرة، لأنّه يمكن أن نرى الدول العربية الّتي تحب لبنان وتخاف عليه بخاصّة المملكة العربية السعودية. وقد كتب الدكتور خوجة هذه القصيدة حين كان لا يزال سفيرًا في لبنان.

الثّقافة تصنع التّغيير

تُثني القوّاس على أهميّة دور الفنّان خلال هذه المرحلة المؤثّرة، لأنّ الفن والإبداع والفكر يبنون الحضارات والتاريخ القادم، ويوصلون الصوت الحقيقي في هذه اللّحظة: "يجب على كل واحدٍ منا أن يعطي من ذاته لصالح البلد، والإبداع والفكر يصنعون التّغيير والثورة الحقيقية بالمعنى الإيجابي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم