إنعام كجه جي: العراق... و"بلاد الطّاخ طاخ"

سمعي 11:22
الأديبة والرّوائية العراقية إنعام كجه جي
الأديبة والرّوائية العراقية إنعام كجه جي © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الأديبة والرّوائية العراقية إنعام كجه جي للحديث عن كتابها "بلاد الطاخ طاخ" المجموعة القصصية الجديدة الصادرة حديثاُ عن الدار المصرية اللبنانية.

إعلان

"بلاد الطّاخ طاخ"

بالنّسبة لعنوان كتابها الأخير، وصفت الأديبة العراقية كجه جي "بلاد الطّاخ طاخ" بأنّه تقليدٌ لأصواتِ القذائفِ والقنابلِ والرّصاص التي عاشها العراقيون وغيرهم من شعوب العالم. ووصفت العراق إنّه هو ما يخصّها من هذه الخريطة الكبرى من العالم، وهو موضوعها لأنّه ملتصق بها حتى وهي بعيدة عنه منذ سنوات. وأضافت أنّ قصصَها الّتي يتضمّنها الكتاب، تتناول حيثيّات التّعسّف والتّقلّبات السياسيّة في نفوس المواطنين العاديّين، مبديةً خوفَها وقلقَها على المصير وعلى المستقبل.

العودة إلى القصة

ذكرت إنعام كجه جي أنّ بداياتها كانت مع القصّة القصيرة وتمّ نشرُ العديدِ منها في صحف بغداد والقاهرة. ثمّ، دخلت الصّحافة، فحاولت كتابةَ التّحقيقات والمقالات بما يشبه القصص. بعدئذٍ جاءت الرّواية دون تخطيط، غير أنّ جائحةَ كورونا العالميّة، أعادتها إلى القصص القصيرة كونَها لا تستغرقُ وقتًا طويلًا كالرّواية.

الرّوايات توثيقٌ للأحداث

وحول تبعات الشّوق والألم والمعاناة في البُعد عن العراق، ذكرت إنعام كجه جي بأنّها لجأت إلى الرّواية لكي توثّق هذه الموضوعات الرّئيسيّة الّتي تتمحور حولها رّواياتها. وعن نصيحتها للجيل الجديد من الكتاب قالت: "إن من يريد أن يبدع في الكتابةِ الصّحفيّةِ أو الرّوائيةِ أو كتابةِ القصصِ ما عليه سوى التّوجّه إلى القراءة فضلًا عن حبّ اللّغة. فـ"اللّغة السّليمة هي عُدّة الكاتب." 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم