علي المُقري: وسام الفنون والآداب الفرنسي تحفيز للاستمرار في الكتابة

سمعي 10:27
الكاتب والشاعر اليمني علي المُقري
الكاتب والشاعر اليمني علي المُقري © (المصدر خاص)

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الكاتب والشاعر اليمني علي المُقري بمناسبة منحه وسام الفنون والآداب الفرنسي بدرجة فارس في العاصمة الفرنسية.

إعلان

الوسام

أكّد علي المُقري أنّ الوسام الّذي حصل عليه هو بمثابة تحفيز وتشجيع للاستمرار في الكتابة. وقد أتى في وقتٍ تحاول فيه اليمن تجاوز سبع سنوات حرب قاسية على اليمنيّين عمومًا والمبدعين والأدباء خصوصًا. أمّا التّكريم الحقيقي فيأتي من القرّاء الّذين يسعون لقراءة الكتاب ومناقشته.

النّقد الأدبي

يقول المُقري إنّه لا يوجد في الأدب نصوص مقدّسة. الكتب التي لا تتعرّض للنّقاش أو للنّقد أو للجدل تكون ميّتة. أمّا الكتب الحيّة فهي تخلق الحوارات والسّجالات باستمرار. ولكن هناك فرق بين الجماعات التي تحاور وتلك التي تحاول كتم الصّوت ومصادرة الآراء. فإذا كان النّقد يأتي في إطار الحوار فهو يبرهن على حيويّة في الثّقافة في أي مكانٍ في العالم.

الروايات والتساؤلات

يعتبر الكاتب اليمني أنّ موضوعات رواياته تتناول أسئلة تتعلّق بالرّاهن والماضي. ففي تاريخ الثّقافة العربية، هناك سجالات أدبيّة وثقافية وتنوّع أدبي هائل. هناك ازدهارٌ ثقافيٌ متعدّدٌ في العالم اليوم. أمّا في المجتمعات العربية فالانشقاق الثّقافي كبير خلال هذه المرحلة. فما من صلة ثقافية بين ماضي العرب المتميّز بتعدّده الثّقافي الحر وثقافة العالم الحديث والمتقدّم. من هنا أتت الموضوعات على شكل تساؤلات عن محنٍ إنسانية وجودية من خلال إشكاليّاتٍ عربيّة.

رسالة إلى مونت كارلو الدولية

هنّأ علي المُقري إذاعة مونت كارلو الدوليّة بعيدها الخمسين وأشار إلى دورها في إذاعة الأخبار والتحليلات السياسيّة المتميّزة الّتي كانت مُفتقَدة في العالم العربي آنذاك. وأضاف أنّ هذا العيد هو عيدٌ للجميع يُحتفل به بفرحٍ مع ذكرياتٍ لا تنسى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم