عبد السلام فزازي: لا يستطيع الكاتب أن يكون حقيقيًا إلا حين يشعر بالحرية

سمعي 09:18
الكاتب والمفكر المغربي الدكتور عبد السلام فزازي
الكاتب والمفكر المغربي الدكتور عبد السلام فزازي © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الكاتب والمفكر المغربي الدكتور عبد السلام فزازي للحديث عن ديوانه الجديد "ويعصمني يراعي" وعن نظرته إلى المشهد الأدبي في المغرب والمنطقة العربية.

إعلان

كورونا إقامة جبرية

وصف د. عبد السلام فزازي فترة الحجر خلال كورونا كأنّها إقامة جبرية، فكان الجميع ممنوع من الخروج من البيت، فجالس طوال تلك الفترة قلمه وأوراقه وأصدر ديوانه "ويعصمني يراعي". وأضاف أنّ الكاتب لا يستطيع أن يكون كاتبًا حقيقيًا إلا حين يشعر بالحرية. هذه الحرية قُيّدت وكأنّه يعيش مطوّقًا، فكان عزاؤه الوحيد القلم، يعزّز من خلاله الأحاسيس التي تتضارب وتتداخل فيما بينها فيكتبها على نمطٍ أدبي إن من خلال الرواية أو المسرح أو الشعر أو القصة...

إنقاذ هذا الأمل من التّشاؤم

ذكر د. عبد السلام فزازي أنّ الإنسان ما دام حيًا سوف يبقى الأمل ولو أنّه خرج من قمقم التشاؤم. فالإنسان بلا أمل يُعتبر ميّتًا بطبيعة الحال. وقال: "أصبحنا ننتظر كيف يمكن إنقاذ هذا الأمل من التّشاؤم." وأكّد أنّ الكاتب هو الوحيد الذي يجب أن يزرع الأمل في المتلقّي، لذا لا يمكن التّنكّر للأمل ولا استحضار التشاؤم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية