محمد القذافي مسعود: الحرية الفردية تبقى حبر الكتاب

سمعي 10:25
محمد القذافي مسعود الشاعر والكاتب الصحفي والمسرحي الليبي
محمد القذافي مسعود الشاعر والكاتب الصحفي والمسرحي الليبي © خاص

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف محمد القذافي مسعود الشاعر والكاتب الصحفي والمسرحي الليبي للحديث حول المشهد الثقافي والإعلامي في ليبيا.

إعلان

المشهد الثقافي والإعلامي في ليبيا

ذكر محمد القذافي مسعود أنّ مع بدء جائحة فيروس الكورونا ومع مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا، تراجع الوضع الثقافي كثيرًا عما كان عليه قبل سنوات، ذلك بسبب الأنشطة الثقافية المبعثرة وغير المفيدة والمثمرة. وأضاف أنّ الوضع في ليبيا صعب وسط أزماتٍ مستمرة ومتتالية. فيحاول مع الآخرين من كافة الأطياف الثقافية والفكرية والسياسية أن يكونوا حاضرين بشكلٍ إيجابي في كل المجالات والأوقات.

بين الشعر والصحافة ملجأٌ آمن

قال مسعود إنّه يجد نفسه في الشعر والصحافة الثقافية. فمن خلال الشعر دخل عالم المسرح، كما أنّ أغلب المجالات دخلها من هذا الباب. ووصف الشعر بالمساحة العالمية الّذي سحره ولم يخرج منه حتى الآن. ووجد في الصحافة الثقافية متعة أخرى وعالم آخر حفّزه على البحث أكثر. وقال: "كنت أعشق إجراء الحوارات الثقافية". فالمتعة تأتي من كونه لا يحاور أي شخصية أو اسم لمجرّد أنّه متواجد على الساحة الثقافية أو الفنية. لا بد من أن يطّلع على إنتاجه فيستفزّه ويشدّه إليه.

الحرية في الكتابة

أكّد محمد القذافي مسعود أنّ الحرية الفعلية غير موجودة إلا ضمن الكتابة والمستطيل الأزرق على فايسبوك. فهو يأخذ الفرد في توسيع أفق المعرفة والتواصل مع الآخرين من كل الدول العربية والعالم. من خلاله استطاع أن يتواصل مع العديد من الشخصيات من عدة دول وإجراء مقابلات صحفية مهمة مع مفكرين وشخصيات أكاديمية ونقاد. وبالنسبة له، فإنّ هذه المنصة ليست وسيلة للبوح عن المشاعر وخاصة الحب بل للتواصل مع الآخرين وإنجاز الأعمال وتبادل أفكار أو مشاريع ثقافية وفكرية مختلفة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية