د. فؤاد زمكحل: النضال مستمر بالأسلحة الاقتصادية والاجتماعية وانفتاح لبنان على العالم

سمعي 15:42
الدكتور فؤاد زمكحل رئيس الاتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين وعميد كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف USJ في بيروت
الدكتور فؤاد زمكحل رئيس الاتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين وعميد كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف USJ في بيروت © مونت كارلو الدولية

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الدكتور فؤاد زمكحل رئيس الاتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين وعميد كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف USJ في بيروت للحديث حول المشهد الاقتصادي في لبنان.

إعلان

لبنان يعاني

توقف الدكتور فؤاد زمكحل عند مشاركته في اجتماع مجلس الإدارة الاستشاري للأعمال لمنظّمة التعاون والتنمية الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في إسطنبول، تركيا، التي شدّد فيها على أهمية النظر بوضع لبنان. وأضاف صحيح أن المجتمع الدولي يلاحق المشكلات التي يغرق فيها البلد، لكنّ هذا الاهتمام تراجع في سلّم الأولويات بعد الحرب الأوكرانية في أوروبا، فكان من المهم تذكير المشاركين أنّ لبنان لا يزال موجودًا على الخريطة العالمية وهو يعاني. واستند زمكحل على رقمين لوصف معاناة الشعب اللبنانيين: الأول وهو أنّ اللبناني خسر 85 في المئة من جناه ومدخوله وتعبه. أما الرقم الثاني فهو الكلفة المعيشية في لبنان التي ازدادت عشرين ضعفًا أي أحدثت تضخّمًا أكثر من ألفين في المئة. وأضاف زمكحل أنّ الطلب الأساسي من المنظمات هو تمويل القطاع الخاص اللبناني. فالدورة الاقتصادية والريادة والابتكار اللبناني يمكنهم النهوض من هذه الأزمة.  

الحلول اللازمة للخروج من الأزمة

قال د. فؤاد زمكحل إنّه ما من حلولٍ نقدية ومالية دون تدخل مباشر لصندوق النقد الدولي خاصة في وضع لبنان الكارثي. والحلول عديدة منها اتفاق مع صندوق النقد الدولي يضع لبنان على سكة خطة التعافي ويبني الثقة بينه وبين المجتمع الدولي. كما أنّ المبادرات الحرة في لبنان والقطاع الخاص سيعيدان النبض والدورة الاقتصادية وجذب الاستثمارات. لكن لا يمكن إعادة الدورة الاقتصادية دون توحيد سعر الصرف يتحكّم به مصرف لبنان بمراقبة دولية. فالحقيقة أنّ أموال وودائع اللبنانيين سُرقت ونُهبت، ومن الضروري إعادة السيولة الصعبة كاليورو والدولار للنهوض بالاقتصاد اللبناني.

سر الأمل عند اللبنانيين

عن التمسك بالأمل، اعتبر د. فؤاد زمكحل أنّ السر يكمن في الإيمان بالله. فاللبناني يحب الحياة، وسر النجاح ليس في المال إنما في المثابرة. وقال: "العزيمة والمثابرة ورثناها من جدودنا ونحاول توريثها لأولادنا وأحفادنا. لذلك فإنّ الاستسلام غير موجود في قاموسنا." وأكّد أنّ الطريق طويل وشائك إنما النضال مستمر بالأسلحة الاقتصادية والاجتماعية وانفتاح لبنان على العالم والابتكار. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم