حوار

الباحث والكاتب الفرنسي تييري فابر: لقاءات ابن رشد بين الحروب والسلام

نشرت في:

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف تييري فابر الباحث، الكاتب ومؤسس "لقاءات ابن رشد" التي انعقدت في دورتها التاسعة والعشرين في مدينة مرسيليا تحت عنوان" بين الحروب والسلام".

الكاتب الفرنسي ومؤسس لقاءات ابن رشد تييري فابر
الكاتب الفرنسي ومؤسس لقاءات ابن رشد تييري فابر © Nicolas Serve / Rencontres d’Averroès
إعلان

التحرك ضد العنف ومنطق القوة

تأتي لقاءات ابن رشد في وقت تعود فيه أوروبا لتعيش الحرب، فيما لم تُفارق هذه الحرب الضفة الجنوبية من البحر المتوسط مطلقا تقريبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، من الحرب الفلسطينية – الإسرائيلية، والحرب في سوريا ولبنان واليمن وأماكن أخرى. لذلك من المهم الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات بين أوروبا والضفة الجنوبية المقابلة، واستعادة ثقافة الحرب ليس احتفالا بها بل من أجل مقاومتها بشكل أفضل. وأعتقد أن هناك روابط قوية بين الحرب السورية والتدخل العسكري الروسي الذي تغاضى عنه الأوروبيون والغربيون، وبين تداعيات غزو أوكرانيا اليوم. لذلك نواجه مسؤولية كبيرة تدعونا إلى التحرك ضد هذا العنف ومنطق القوة.

ضرورة التعمق بالماضي

نحن بحاجة إلى التعمق جيدا بالماضي ومعرفة ما حدث لنتهيأ بشكل جيد للمستقبل، وألا نفقد وجهتنا. إذا أردنا دراسة المستقبل، علينا معرفة ما حدث وفتح مسارات فكر ومقاومة لنتمكن من رفض منطق القوة. ولا نستطيع المقاومة إذا لم يكن لدينا قناعات واضحة، وإذا لم نؤمن بمستقبل ممكن، وإذا لم نؤمن بأنه باستطاعتنا إعطاء معنى لهذا المستقبل. لا يمكننا المقاومة بالجهل والعدمية، ولذلك سنحاول عبر هذه اللقاءات خلق ما هو غير متوقع.

مع الأجيال الصاعدة لتحضير ولبناء المستقبل

لقاءات ابن رشد هي عمل متواصل طيلة السنة يتنقل بين المدارس والثانويات للتعرف بشكل أفضل على العلاقات الثقافية بين ضفتي المتوسط والسعي إلى خلق عوالم موحدة والخروج من منطق المواجهة بين الـ"نحن" والـ"هم" الذي يعززه الانطواء والمخاوف. وهذا الطريق الذي نعتمده مع الأجيال الصاعدة هو طريقة لتحضير ولبناء المستقبل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية