حوار

جيلبير الأشقر من لقاءات ابن رشد في مرسيليا: الزمن لا يلعب لصالح روسيا

نشرت في:

في برنامج "حوار" تستضيف كابي لطيف الباحث، الكاتب والأكاديمي اللبناني جيلبير الأشقر بمناسبة مشاركته في لقاءات ابن رشد التي انعقدت في دورتها التاسعة والعشرين في مدين مرسيليا الفرنسية.

الكاتب والباحث جيلبير الأشقر
الكاتب والباحث جيلبير الأشقر © Nicolas Serve / Rencontres d’Averroès
إعلان

ضفة الحرب وضفة السلام

اعتبر جيلبير الأشقر الأستاذ بجامعة لندن والمختص في مجال العلاقات الدولية أن مشاركته في "لقاءات ابن رشد" مع مجموعة من الباحثين العرب والفرنسيين تشكل محطة هامة بالنسبة للتواصل مع جمهور عريض خاصة في هذه المرحلة التي يمر بها العالم. واعتبر أن هذه المشاركة الثانية له وما يميزها عن مشاركته الأولى عام 2013 أن النقاش دار حول أوروبا وليس حول المتوسط، بمعنى أن الضفة الأخرى من المتوسط كانت تاريخياً ضفة الحرب بينما أوروبا هي ضفة السلام. والان هناك حرب وسط أوروبا وهذا يبدل النظرة. وتناقشنا في الحرب الجارية وهناك مسعى دائم لإعادة وضع ما يجري في الشرق الأوسط في الواجهة.

الكاتب والباحث جيلبير الأشقر خلال لقاءات ابن رشد في مارسيليا
الكاتب والباحث جيلبير الأشقر خلال لقاءات ابن رشد في مارسيليا © مونت كارلو الدولية

الحرب الروسية على أوكرانيا خطأ كبير

رأى الباحث والأكاديمي جيلبير الأشقر الذي يصدر له كتاب "الحرب الباردة الجديدة" ماذا بعد أوكرانيا؟ وكيف يمكن أن تبدو ملامح عالمٍ أكثر سلاماً؟ أن من الواضح ان المراهنة الروسية في بداية الحرب على أوكرانيا كانت ترتكز على انها ستتم بسهولة كما حدث في الغزو الأمريكي على العراق. فتبين لبوتين أن الامر مختلف تماماً وهذا خطأ كبير وغير عقلاني. وأضاف بالتأكيد ان الكلفة على الشعب الروسي ضخمة وقد ظهر للعيان أن الشعب الروسي ليس متحمساُ أطلاقاً لهذه الحرب ومثالاُ على ذلك أن مئات الألوف من الروس تركوا روسيا عند إعلان التعبئة للحرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية