تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

"أعيش مع زوجي الذي يعنفني".. العنف كممارسة يومية ضد المرأة!

سمعي
© reuters
إعداد : طارق حمدان
2 دقائق

وفق الأمم المتحدة، يُعد العنف ضد المرأة والفتاة واحداً من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشاراً واستمراراً وتدميراً في عالمنا اليوم، ولم يزل مجهولاً إلى حد كبير؛ بسبب ما يحيط به من ظواهر الإفلات من العقاب والصمت والوصم بالعار.

إعلان

في الـ 25 من تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام؛ يحيي العالم "اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة"، المناسبة التي أطلقت في العام  1993 بهدف التوعية وتكثيف الجهود للحد من الظاهرة المنتشرة في جميع أنحاء العالم. يُعرَّف العنف ضد المرأة  على أنه أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عنه أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة.

 في فقرة "مكبر صوت" نتحدث عن زيادة ظاهرة العنف ضد المرأة أثناء جائحة كوفيد 19، حيث  أظهرت العديد من البيانات والتقارير ارتفاعاً كبيراً في جميع أنواع العنف ضد المرأة وبخاصة العنف داخل المنزل. أما في فقرة "الملف" فنتحدث حول أسباب التعايش مع العنف وخضوع المرأة لسطوة الرجل.

في هذه الحلقة يستضيف طارق حمدان كل من: فوزية العسولي الرئيسة الشرفية لرابطة حقوق المرأة (المغرب)، د. وليد الهندي استشاري الطب النفسي (مصر)، د. نبراس المعموري رئيسة منتدى الإعلاميات العراقيات (العراق)، سهى اسماعيل حقوقية وعضوة لجنة المرأة في نقابة المحامين (لبنان)، فريدة العاطفي الكاتبة والباحثة في علم النفس والاجتماع (المغرب ـ فرنسا).

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.