حياة وناس

العمالة الوافدة: حكومات ومجتمعات شركاء في "العبودية الحديثة"!

سمعي
العاملات الاثيوبيات في لبنان
العاملات الاثيوبيات في لبنان © رويترز
إعداد : طارق حمدان
2 دقائق

نظام الكفيل، احتجاز جواز السفر، العمل لساعات طويلة والحرمان من أيام الراحة والإجازات، التأخر في دفع الرواتب، التعذيب النفسي والجسدي، هذه مجموعة من قائمة طويلة حول الانتهاكات التي يتعرض لها العمال الوافدون في بلدان العالم العربي.

إعلان

نتوقف اليوم للحديث حول واقع وظروف العمالة الوافدة في البلدان العربية، إذ تشير العديد من المؤسسات الدولية إلى الانتهاكات الجسيمة التي تقع بحق العاملين الوافدين، والتي تصل أحياناً إلى حد "العبودية الحديثة"، وخصوصاً في بلدان تفتقر إلى قوانين واضحة وصريحة من شأنها أن تحفظ حقوق وكرامة ملايين العمال المحرومين من العدالة الاجتماعية وحقوق العمل المعترف بها دولياً.

للحديث حول الموضوع يستضيف طارق حمدان كل من: كاسترو عبد الله "رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين" (لبنان)، أحمد عوض مدير مركز "الفينيق للدراسات الاقتصادية" ومدافع عن حقوق العمال (الأردن)، د. عزة فتحي أستاذة علم الاجتماع في جامعة عين شمس (مصر).   

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم