حياة وناس

الفضيحة: ما الذي يبرر الإثارة والفضول؟

سمعي
فضيحة
فضيحة © unsplash

ما أن تظهر كلمة "فضيحة" كعنوان لفيديو أو خبر أو حتى منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إلا وترتفع نسبة القراءة والتفاعل والمشاركة. 

إعلان

غالبا ما ترتبط "الفضيحة" بأخبار أو إشاعات حول الجنس أو الفساد المالي أو غيرها من المواضيع التي قد تتعارض مع مسلّمات أو قيم أو أخلاق المجتمعات، ولكن يرتبط بالفضيحة أيضا إثارة الرأي العام، أو زيادة أعداد القراء والمشاهدين، أو إشاعة أخبار قد تكون كاذبة تعتمد على المبالغة أو الانحياز.

أخبار الفضائح كانت انتشرت منذ بداية خمسينات القرن الماضي مع توفر وسائل الإعلام كالصحف والراديو والتلفزيون، أما اليوم فيقال أن الفضائح تعيش عصراً ذهبياً مع الإنترنت وهيمنة مواقع التواصل الاجتماعي التي عززت من انتشارها وتأثيرها في ذات الوقت. ما الذي يدفعنا إلى استهلاك مواد الفضائح؟ وما الذي يفسر انتشارها؟ وما أثرها على حياة الأفراد والمجتمعات؟ 

 

للحديث حول هذا الموضوع  يستضيف طارق حمدان كلاً من:

د. عزة فتحي ـ أستاذة مناهج علم الاجتماع جامعة عين شمس (القاهرة)، إياد الرفاعي - مدير مركز "صدى سوشال" المختص بانتهاكات منصات التواصل الاجتماعي (فلسطين)، جهاد الرنتيسي ـ كاتب وصحفي (الأردن)، د.مهيار الخشروم - طبيب ومعالج نفسي (سوريا/ ألمانيا). 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم