حياة وناس

تونس: استهداف متكرر لنشطاء "مجتمع الميم"

سمعي
الحريات في تونس
الحريات في تونس © AFP

تقرير وصف بالمفزع نشرته منظمة "هيومن رايتس ووتش" يشير إلى الاستهداف المتكرر من قبل قوات الأمن التونسية لما يعرف بـ"مجتمع الميم" الذي يضم المثليين والمثليات ومزدوجي ومزدوجات التوجه الجنسي، والمتحولين جنسياً.  

إعلان

شهدت تونس في الأسابيع الأخيرة وقفات واحتجاجات لناشطين في "مجتمع الميم" يطالبون بالإفراج عن معتقلين، وبتعديلات في بعض القوانين التي تنتهك حقوق هذه الشريحة، وقوبلت الاحتجاجات بالضرب والمضايقة والاعتقال.

وحسب "هيومن رايتس ووتش" شملت الاستهدافات اعتقالات تعسفية، واعتداءات جسدية، وتهديد بالاغتصاب والقتل، ومنع الاتصال بمحام، كما أساءت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى نشطاء مجتمع الميم، من خلال كشف معلوماتهم الشخصية وتوجهاتهم الجنسية، ونشر صورهم مرفقة بتهديدات.   

وبحسب "جمعية دمج للعدالة والمساواة"، سجلت تونس منذ اندلاع الثورة التونسية، 1458 إدانة على خلفية توجهات جنسية، تراوحت عقوبتها بين شهر وثلاثة أعوام في السجن.

للحديث عن الموضوع يستضيف طارق حمدان كلاً من: الصحفية أمل مكي، والفنان والناشط في المجتمع المدني محمد العيساوي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم