بدون أدنى حقوق: من يحمي عمال التوصيل؟

سمعي
عمال التوصيل
عمال التوصيل © AFP

يعملون في ظروف توصف بالمروعة، نجدهم دائماً في الشوارع تحت شمس حارقة في ساعات الحر الشديد، وفي أجواء البرد وتحت الأمطار، مدفوعين بضنك العيش والبطالة المنتشرة، يتعرضون إلى الاستغلال يخاطرون بحياتهم ويصابون بحوادث جسيمة، محرومون من أدنى الحقوق، وسيلتهم الدراجة الهوائية أو النارية لإيصال الوجبات المفضلة لأناس أكثر حظاً.

إعلان

 في السنوات الأخيرة تضاعفت أعدادهم وخصوصاً مع الأزمات الاقتصادية في الكثير من البلدان ومع انتشار التطبيقات التي يعملون من خلالها، هم عمال طلبات التوصيل أو ما يعرف بـ"الدليفري"، تلك الشريحة التي تعمل في ظروف قاسية وصعبة تتجاهلها السلطات.

للحديث حول ذلك يستضيف طارق حمدان كلاً من:

أحمد عوض ـ مدير مركز "الفينيق للدراسات الاقتصادية" (الأردن)، بشارة الأسمر رئيس الاتحاد العمالي العام (لبنان)، محمد المصمولي ـ المتحدث عن تجمع عمال خدمات التوصيل (تونس)، شهادة / مها ياسين – عاملة توصيل (سوريا/ فرنسا).

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم