خبر وتحليل

تداعيات التحقيق حول تفجير مرفأ بيروت

سمعي 03:07
أمام مرفأ بيروت
أمام مرفأ بيروت © رويترز

عشية مرور عام على انفجار مرفأ بيروت ، يلوح في الأفق شبح الإفلات من العقاب بسبب السوابق والسلوك السياسي المعتاد. حتى الآن ، لم يتم تحميل أي شخص المسؤولية. اللبنانيون يريدون أجوبة من القاضي المكلف بالتحقيق طارق بيطار (بعد عزل القاضي فادي صوان نتيجة عدم تعاون الطبقة السياسية وتلقيه تهديدات ).

إعلان

نظرًا لعدم احترام الوعود الرسمية بالكشف بسرعة عن حقيقة الانفجار ، يزداد نفاد صبر أهالي الضحايا خلال المرحلة الحرجة الحالية من التحقيق القضائي المضطرب. بعد تجميع قائمة لافتة لاستجواب قادة سياسيين وأمنيين ، فإن قضية حصانة البرلمانيين المعنيين وغيرها من العوائق الخفية يمكن ان تكون سبيلا من أجل تمويه الحقائق ومنع أي نتيجة للتحقيق .

على كل حال ، موضوع الانفجار المدمر في مرفأ بيروت خطير جدا. كان من الأفضل أن يكون ذلك موضوع تحقيق جاد ودقيق. وبالفعل ، احتوى العنبر رقم 12 على 2750 طنًا من نترات الأمونيوم ، تم إيداعها منذ عام 2013 ، وهذا الانفجار ، الذي يعادل زلزالًا بقوة 3.3 درجة ، أدى إلى تدمير في نصف مدينة بيروت ، كان "إهمالًا" رهيبًا ، وفقًا للسلطات اللبنانية. لكن ، من الممكن أن يكون كذلك انفجارًا مع سبق الإصرار. وتجدر الاشارة الى انه لو انفجرت الكمية الكاملة من النترات لكان تم تفجير العاصمة بيروت بأكملها. ولكن عندما انفجر العنبر 12 ، كان يحتوي على 500 إلى 600 طن. لذلك ، السؤال الواضح: أين ذهبت باقي الكمية ؟ إلى سوريا ألى مكان آخر من لبنان أو في أي الخارج ؟

تتلخص الأسئلة الأخرى: هل دخلت نترات الأمونيوم هذه عمدًا إلى لبنان للتخزين؟ ومن أحضرها؟ من الذي سهل وحرك كل الخيوط داخل وخارج الميناء ؟ هل كان للفساد المستشري في المرفأ وكذلك في جميع مؤسسات الدولة دور في الإهمال أو ربما كان الامر مجرد غض للطرف ؟ لماذا رغبة التيار الموالي لسوريا والمرتبط بحزب الله في عدم الخوض في التحقيقات؟

تشير أدلة متداولة إلى أن النترات قدمت من روسيا والأرجح أن هذه الكمية كانت مخصصة للنظام السوري لاستخدامها كذخيرة في البراميل التي كانت تستخدم في الحرب. واذا تأكد ذلك يمكن الشك بدور اسرائيلي ويمكن التساؤل عن سبب عدم تشكيك حزب الله بذلك وهل هناك ما يريد ان يخفيه من تواجد واستخدام لمرفأ بيروت . وهذه الابعاد والتناقضات تفسر اسباب عرقلة التحقيق واحتمال المزيد من التصعيد قبل الرابع من آب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم