خبر وتحليل

التجربة التونسية على المحك

سمعي 02:46
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد © رويترز

ما جرى في تونس في الايام الاخيرة لم يكن مفاجئا لان الوضع تدهور في الشهور الاخيرة وأتى تفاقم الازمة الصحية مع استفحال جائحة كورونا لتضاف الى الازمتين الاجتماعية - الاقتصادية والسياسية كي تهتز تجربة تونس البلد الوحيد الذي واصل اختبار التغيير بعد موجات " الربيع العربي" والتي لم تكن بالنسبة للبعض الا التمهيد للفوضى التدميرية بسبب الانحراف الايديولوجي او التدخلات الخارجي. 

إعلان

بعد تجاوز العقد من دورة الزمن العربي الصعب وبعد تطورات تونس الاخيرة، يتكرر السؤال عن جدوى التحولات والحركات الثورية بعد تفكك دول بعينها ومواجهات باهظة الثمن الإنساني والسياسي. ولذا تسلط الأضواء دوما على تونس لأنها بمثابة المختبر لمدى نجاح أو فشل التحولات السياسية والاقتصادية والفكرية على الساحتين المغاربية والعربية.

ومن هنا يتوجب التذكير بتغليب الديمقراطية التوافقية ودور النقابات والمرأة والمجتمع المدني إبان المرحلة الحرجة في 2013، إذ أن إسقاط منطق العنف السياسي لم يستند قط إلى تلاقي الإرادات السياسية بين شخصي الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، بل أيضا إلى إرث تونس الفكري والقانوني والسياسي من ابن خلدون إلى الطاهر الحداد والحبيب بورقيبة، وكذلك بسبب الأولوية الدولية للحرب ضد الإرهاب وامكان استخدامها منطلقا للهجرة غير الشرعية .

مع اصرار النهضة على لعب دور الحزب الحاكم وربط تونس بتوجهاتها ، ومع وصول الرئيس قيس سعيد بدعمها، ظن الكثير من المراقبين انه سيكون هناك استمرار لتعايش السبسي - الغنوشي..لكن سرعان ما برز الخلل في المؤسسات وفِي تطبيق الدستور الجديد الذي سمح بنظام برلماني من دون كوابح . والادهى ان ترك مستقبل “المختبر التونسي” معلقا على التقليل من أثر المخاطر الجيوسياسية والمساومات الداخلية .في المقابل كان الاجدر لصناع القرار التركيز على عناصر قوة تحبذ صمود التجربة الانتقالية الناجحة نسبيا وأولها السعي للاستفادة من أهمية تونس للاستقرار ومكافحة الإرهاب، واستعادة البعد العربي والدعمين العربي والاوروبي ، خاصة ان تونس بفضل تشريعاتها وبنيتها التحتية وموقعها، يمكن ان تقدم فرصا جيدة للاستثمار .

ويبقى الاهم لتجاوز المنعطف الحالي عدم الوقوع في فخ العنف والعودة الى احكام الدستور بالرغم من نواقصه . تستأهل تونس الخضراء مزيدا من اليقظة حتى يتم انقاذ الدولة والمزيد من النقد الذاتي لتصحيح المسار من دون اقصاء او قمع او سعي للاستئثار .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم