خبر وتحليل

أردوغان بين بوتين وبايدن

سمعي 02:56
الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في قمة في جنيف، يوم الأربعاء 16 يونيو 2021
الرئيس الأمريكي جو بايدن يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في قمة في جنيف، يوم الأربعاء 16 يونيو 2021 © أ ف ب

خلال عودته من قمة سوتشي التي جمعته مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه يخطط للقاء نظيره الأمريكي، جو بايدن في روما، إذا أتيحت له الفرصة، لكنه ترك الامر معلقا وأكد ان اللقاء الثنائي يمكن ان يحصل في الاول من نوفمبر القادم. في غلاسكو الأسكتلندية على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي.

إعلان

وهذا التردد حول لقاء روما أتى بعد تعويل تركي على إجراء لقاء بين أردوغان وبايدن على هامش الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة بعد التنسيق الذي جرى بينهما مؤخرا بالملف الأفغاني، لكن عدم حدوث اللقاء كشف عن حجم الخلافات بين البلدين والتي ظهرت بوضوح من خلال تصريحات أردوغان النارية الأيام الماضية والتي ورد فيها حرفياً أن "العلاقات التركية - الأمريكية ليست على ما يرام".

وأضاف الرئيس التركي: "أمنيتنا كانت أن تتقدم العلاقة بين دولتين أطلسيتين في إطار الصداقة وليس وسط أجواء الخصومة، لكن مسار الأمور اليوم لا يبشر بالخير".

وكل ذلك أتى أيضا في موازاة التأكيد الأردوغاني على أن صفقة إس-400″ (S-400) منهية بالنسبة لنا. أي أن الدولة الأطلسية ستشتري من جديد السلاح الروسي وتبرير ذلك بالرد على قرار إخراج أنقرة من برنامج المقاتلة إف-35 (F-35).

ومن الملفات الأخرى التي تثير التوتر بين الجانبين دعم واشنطن في شرق الفرات لقوات سوريا الديمقراطية التي يعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي نواتها الرئيسية.

وعلى ما يبدو كانت تركيا تراهن على تغيير مع الإدارة الديمقراطية يتمثل بالانسحاب من سوريا أو المساومة معها كما فعلت إدارة ترامب عند اطلاق العمليات التركية في الشمال السوري.

عشية قمة سوتشي مع " القيصر الروسي الجديد" أراد " السلطان التركي الجديد" توجيه رسائل عتب وتذكير إلى الإدارة الأمريكية، ورسائل تهادن موسكو التي تضغط عسكريا في ملف إدلب لكنها تعمل ايضا للحفاظ على صلتها مع الجار التركي وتعمل لتقويض علاقته مع حلف شمال الاطلسي.

لم يظهر التناغم بين بوتين وأردوغان، لكن الرئيس الروسي تحدث عن حلول وسطى للملفات الخلافية بين البلدين وعن الحرص على تطويرها دوما في العديد من الجوانب .

هكذا يناور الرئيس التركي في رقصة على الحبال المشدودة وعينه على الانتخابات التركية في 2023 وعلى موقع أنقرة في شرق أوسط متغير ومتفجر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم